" أكتب كي أبعث الحياة في الناس و في الطبيعة و في الأشياء" محمد خير الدين

3.10.2008

أضواء شاردة



ترتفع الطائرة و يصُغُرَ حجم عمان و معه كل الأردن؛ إلى أن صارا مجرد بقعة ضوء تختفي خلف الحجب بعد حين. وزعت المضيفة البطانيات كترياقا لهذه الليلة الباردة، دفئ البطانية أغراني بالحلم، بالحديث الصاخب الصامت مع ذاتي؛ ليت سعد عاد معي إلى المغرب!! لما يكلفنا الحب ما لا نحب!! لما يكرر دوما نفس النهايات المرتجلة !!

تزاحمت المرارة بجوفي و تعاركت مئات الأصوات بداخلي، ليت الذهن كان كالمعدة لأتجشأ ما فيه في مرحاض الطائرة؛ و أتخلص من الأشياء المضطرمة بجوفي، ليت لي ذاكرة مثقوبة لأنثر هواجسي في سماء الأردن و تصبح نجوما تنير هذه الليلة الكالحة!!! انتبهت للشاشة أمام مقعدي التي تشير إلى أننا فوق أجواء فلسطين؛ ربما لفظة فلسطين كانت تعني في قاموسي أكثر من مجرد بقعة ضوء بعيدة، أو مجرد حدود محاطة بالأسلاك؛ كما بدت حين رأيتها رفقة سعد غرب عمان على ضفة البحر الأحمر!! أخرجت حاسوبي من الحقيبة لأخط بعض الخطوط، أو انطباع يصلح كفكرة لموضوع لوحة قادمة؛ لكن الارتباك الذي اعتراني جعل من المستحيل أن أمسك بشيء محدد، أو أتتبع تطوره الداخلي بدخلي؛ لم أخط شيء و بعد عدة محاولات عدلت عن الفكرة، و ضغطت على ملف الصور التي التقطتها بعمان، اخترت إحداها كخلفية للجهاز؛ كانت أجمل صورة مع سعد وسط منتجع خليج تالا، أدقق النظر في عينيه المشعتين لا أستطيع تفسير ندائهما! حين تأملت جبهته العريضة تحسرت أنني لم أكتب عليها جملة واحدة من كلمة واحدة تضم الفاعل و المفعول به! لكن لا ألومني؛ لأني لم أعرف أبدا أن الجباه مناطق حساسة!.

- «ههههه!» التفت إلى المرأة الجالسة بجانبي و قد سيطرت عليها قهقهة هسترية؛ و دون أن توقف ضحكتها تماما؛ قربت إليَّ المجلة التي كانت تقرأ فيها قائلة:« هذه دراسة تثبت أن الجزر يقوي الجنس.!» في تعجب ابتسمت دون أن أعلق بشيء يذكر، لتضيف هي بعد ذالك:«يقال غالي و الطلب رخيص، و في حالة الجزر و الجنس ستصبح المقولة: رخيص و الطلب غالي..!»

ابتسمت لها مرة أخرى دون أن أجاريها في الحديث فرأسي المجهد لم يكن ينقصنه سوى الثرثرة في هذا الموضوع بذات مع هذه المتأسلمة التي كانت تحوقل منذ لحظات و الآن تحوم حول الحمى!.

مرة خمس ساعات على توديعي لسعد، هل تكفي خمس ساعات لرجل كي ينسى امرأة ما؟ لعله قد اجتاز ميناء نوبيع، و لعله سمع أحدا يقول :«ادخلوا مصر إن شاء الله أمنين!» أو لعله هو من قالها.

من أين يأتيني كل هذا الحنين و الشوق إليه؛ هل صرت؛ دون أن أدري؛ خزان عشق لا ينضب! يالا ساذجتي! لعله نسيني فعلا، لعله قد استغفر لربه عن خطيئة هم بها؛ و لو أن المسافة لم تفرقنا عنوة لكان الذنب أعظم، و لما حسب حساب ما كان سيقع!. آه يا نهر الأردن لو لم أزرك ذات صباح بارد !؟ و لو لم يتأخر سائقي عن العودة، و أتسمر من البرد في انتظاره ، ليمر سعد و بعد ربع ساعة من الحديث و الانتظار انتهى أول لقاء لنا بعد أن اصطحبني إلى رواق الفنون الجميلة بحي الشميساني حيث أعرض منذ أسبوع، على موعد بلقاء مسائي بمقهى بيل موندو و رغم أنني زرت المقهى مرارا إلا أنني لم ألحظ عبارة التي كتبت أسفل لفتاتها let's dream together Also
رددها سعد كثيرا تلك الليلة قبل أن يعيدني إلى فندق ماريوت حيث أنزل، و اتفقنا على موعدا صباحي في الغد .

بعد أن أشرقت شمس عمان بأشعتها خجولة؛ و في الموعد المحدد كان سعد بحقيبة ملابسه في انتظاري بكفتريا الفندق، شربنا القهوة معا، ثم قصدنا المعرض و ساعدني في لمِّ لوحاتي، و تناولنا الغداء معا، و بعد إلقاء نظرة أخيرة على عمان أوصلني إلى المطار "الملكة علياء الدولي" لأستقيل طائرة نحو المغرب، و يبحر هو في باخرة نحو مصر عبر خليج العقبة.

غريب أمر هذه الأقدار التي تتحكم فينا بخيوط غير مرئية، نلتقي ليوم و نصف و نحس بأننا نعرف بعضا لسنوات خلت! و نودع بعضنا البعض دون أي وعد بلقاء محتم! هكذا ابتدأت القصة و هكذا انتهت مبدئيا!!.

لما أتي دائما بعد فوات الأوان !!؟! كل الذين أحببتهم على مدى خمسة و ثلاثين سنة كنت متأخرة في للقائهم فلم تمهلني الحياة سوى بضع للحظات لا تكفي سوى لوداعهم!!

غصت بين ثنايا ما علق في ذهني من اللقاء، دون أعي ما يجري حولي؛ فلا صوت المضيفة أيقضني من شرودي، و لا المرأة الغامضة في المقعد المجاور؛ و إن كنت لاحظت أنها أزالت العباءة و الوشاح الأسودين اللذان كانت ترديهما في بداية الرحلة، و صار عطر جي فينشي أكثر قوة عليها !! . و صلت إلى مطار الدار البيضاء الشوارع، لم تتغير عما كانت عليه قبل عشرة أيام؛ و إن كانت ما تزال تتأب؛ الآن يمكنني القول بأنها لم تكن سوى مجرد عشرة أيام. توالت المحطات و الطرقات أمامي؛ من المطار إلى القطار إلى سيارة الأجرة الحمراء إلى درب السلطان إلى سريري لأحضن جسدي و أنام. استسلمت لنوم مضطرب، مصحوب بلحظات صحو تداهمني فيها أصوات تأتيني كآذان فجر من مئذنة بعيدة، ليوقظني بعد ذالك صوت هدير شاحنة الأزبال و صياح عمالها، و ارتطام دلو حديدي بالأرض قبل أن يتابع تدحرجه على طول الزقاق. هل كنت أحلم؟ أم أنني كنت فعلا في الأردن البارحة!! تأكدت من الأمر حين مررت يدي على خدي؛ الذي ما يزال يحتفظ بذكرى سعد، قبل أن أتذكر ملمس يديه الغائبة، سمعت رنة الهاتف تنبئني بوصول رسالة قصيرة تركت السرير باحثتا عنه
« Oh!! My reality
You looked like a queen,
Or princess in the dream,
You are so cute,
Saad. »

فتحت نافذة لعل الشمس تزيل الرطوبة المحتقنة بالغرفة، لم أبالي بمسح الغبار المتراكم عليها؛ و لا بتهدئة ضجيج العواصم التي أحمل في رأسي؛ و التي زادت رسالة سعد من حدة طنينه، استغربت كيف أن جسدي لا زال يصر على تحمل هذا الرأس الأخرق!!.. هل ضغط أحدهم على الزر فأطفأ رأسي المشتعل؟ لأقرر أن أصمت قليل، و أستحم لأتخلص من بقايا عطر روبرتو كڤالي* الذي استعمله سعد.

حين اكتشفت أن قنينة الغاز كانت منتهية قبل سفري؛ لعنت النسيان، و قناني الغاز التي لا تخبر عن موعد انتهائها، و روبرتو كڤالي الذي طاف على جسدي .! قصدت ركني الآمن للبوح لأكتب شيء بعد طول غياب، و عبارة لا تكف عن ترديد نفسها عليّ دون توقف؛ لا أدري ما الذي ذكَّرها بي و لا ما الذي ذكرنِي بها!؟! قالها عجوز عند أحس بِدُنُوِّ انطفائه:«.. أكتب هذه الأسطر عن ضعف؛ لو كنت قويا لما كتبت شيئا؛ لو كنت قويا لروَّضتُ الحياة؛ و لصرت سيد رغباتي و رغبات الآخرين
«
«J’ai écrit ces lignes par faiblesse; si j'avais été fort, je n'aurais rien écrit, si j'avais été fort, j'aurais dressé la vie et serais devenu le maître de mes désirs et ceux des autres.»

انتهت

44 commentaires:

Anonymous ميس a dit...

ما نو غريب على الحسناء ينقال لها هيدا الكلام

« Oh!! My reality
You looked like a queen,
Or princess in the dream,
You are so cute

و ما غريب على تزارت تبدع نص من خيالها الجامح، أعرف أن العبارة تستعمل للحصان لكن عذرا خيالك يشبه حصان طرودا
سيضل يتحفني ، و يخيفني ، و أعلن بلادتي كلما صدقته

« Oh!! My reality
You looked like a queen,
Or princess in the dream,
You are so cute

تحياتي المقرونات بالإعجاب

6:34 PM

 
Anonymous andalucia a dit...

حقا أميرة
أتراك أنت التي زرتني في منامي أمس ؟؟ أم هو تأثير الأفوكادو؟؟؟؟

7:26 PM

 
Blogger Mohamed El Kortbi a dit...

Vos nouvelles me font rêver

7:58 PM

 
Blogger H-F-blady a dit...

karehto kalimat intahat fi akhir al kalam

1:37 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى ميس

شكرا
سعيدة بزيارتك

المحب لا يرى عيوب من يحب

تحياتي

2:20 PM

 
Blogger tazart a dit...

andalucia


نعم أنا تلك

هل تذكرني أين إلتقينا

و بكلمة السر

فلقد كثر من أزورهم في المنام

2:23 PM

 
Blogger tazart a dit...

Mohamed El Kortbi

أهلا أستاذ سعدت بزيارتك

2:24 PM

 
Blogger tazart a dit...

H-F-blady

النهاية قدر لكل شيء
و هذا ما يجعل التعلق بأي شيء أو شخص
في منتهى الغباء

2:25 PM

 
Blogger H-F-blady a dit...

ida kana atta3alo9 bil achya2 ghaba2an, fa ana a3cha9o hada al ghaba2

2:34 PM

 
Anonymous andalucia a dit...

لقاؤنا كان في ليل عجيب
ما كان ما أحلاه
غاب الرقيب
لا رده الله
وجه الحبيب
يا سعد من رآه

كلمة السر: قاف و ميم و راء

7:53 PM

 
Blogger CTIBA a dit...

Ce commentaire a été supprimé par l'auteur.

8:15 AM

 
Blogger Khawwta a dit...

شو إنتهى هيك خلصنا؟
ما لازم يكون في إلا كمالة؟
أو يمكن جزء 2

beautiful style

1:15 PM

 
Blogger Feras othman a dit...

dear tazart ...
actually i read this post many times before, but i dont know untill now what to say or what to comment!!? and i dont think that this story is made of a dream !!!

few things i wana mention here ,,

1- bel mondo cafe took me to a far away memories of mine far away !!!
lol bel mondo is where i was enjoying the espresso cofee with a piece of shocklate ;) and many more thing ,,

shmesani !!?? tooo ?!

love has no time interval or a period of time to become love !! and sometimes a touch may mean more than a one night stand and a one night stand may mean more than years!?

the post is so nice has many feelings flys in between the lines and there is a passion also i can see in it too

simply

i like it but made me a little sad ;)

12:52 PM

 
Blogger tazart a dit...

to H-F-blady

في حالتك لن يكون غباء
فما هكذا يفكر الإغبياء
إذا إقترنت الرقة بالحنان و بالذكاء
جاز لصاحبته إكتساح القلوب العالمين
و ليس أبدا بحاجة لنصائحي
بل أنا من أحتاج دروسا ليلية منها
رجاء إجعلي الحصة بين السابعة و الثامنة
لأني أنام باكرا

1:36 PM

 
Blogger tazart a dit...

to andalucia

لا يصح أن تتغزل في
و لا أن تجاري قوافيك
إن لي حبيبا إيطاليا
صحح أنه لا يفهم اللغة العربية
إلا أنني أحترم شعوره
أتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت

1:37 PM

 
Blogger tazart a dit...

to CTIBA

شكرا لك
لكن لما حذفت تعليقك؟!!؟

1:38 PM

 
Blogger tazart a dit...

to Khawwta

سيدتي لقد كان هذا الجزء الثاني
لا أعرف هل قرأتي الجزاء السابق
على العموم إن كانت لديك اية تفاصيل
سأسعد بمعرفتي و قد أنطلق منها لكتابة جزء ثالت
تحياتي
شكرا على التواصل

1:38 PM

 
Anonymous adrar a dit...

azul mass tazart

كتب أحدهم نص إرتباكاته قائلا:"
حين نجدد لانفسنا الاوهام… فاننا نرى الحلم بجدية ساذجة… يبتني الخيال صورته… يتسلق اسلاك العبث… لكننا حينما نفيق نعيد رؤية الواقع في عمق العمق قاتما… يرهبنا هول بؤسنا… فنهرب ثانية الى الخيال… لنبقى معلقين على حافته.
حينما ندرك فقداننا لاصالتنا المنوه بها…. حين نعي استحالة اصلاح كينوناتنا… عجزنا على التغلب على هذا الزيف الكامل… اضلالنا المتواصل الذي يدمر احساسنا بالصلابة… انحطاطنا المندفع أكثر رغم كل الاحتراسات… .حطام الالم الذي يداهمنا به هذا العالم… لا نملك غير مد احساسنا بالعبث و اللاجدوى… الى ما لانهاية……….. نحوالتخلي عن الأمل…… نحو رفض يائس لنفوذيات غامضة تشهرها لعبة الحياة أمامنا كل مرة…… نحو خلاصية الموت.
"
و بعد قرأت متوالية لجل نصوصك الإبداعية أجد بها ثيمة مركزية؛ هي الحب المستحيل المكلل دوما بالفشل لأكثر من سبب
و ثيمة العبث و الاجدوى كإحساس ينتج عن إستعصاء إكتمال الحب ، أو تتويج الأحداث نحو أفق إنتظار البطلة، التي أجد أنك تجعلينها شخصية رغم إستسلامها الضاهر؛ دينامي تأخد بزمام الأمور عند نقطة معينة
لتنهي القصة و تعود إلى طاولتها
أو إلى ركنها الإفتراضي الذي وصفته بالآمن للبوح، و هذا في حد ذاته يقودني لتساؤل ألا تجد هذه البطلة أي مكان آخر آمن غير هذا الركن الذي على إتساعه لن يتسع سوى لها؟؟
لا أريد أن يصبح نصك مسودة ملطخة بحبري الأسود
لكن لي ملاحظة بسيطة أتمنى أن يتسع لها صدرك
و هي
أن تهتمي أكثر بدينامكية نمو الشخصيات
فلا يعقل أن تضعي شخصية المرأة الغامضة كما أسميتها
لمجرد أن تطلعنا على دراسة
و قلت في النهاية أنها غامضة
هذا الوصف ليس شافي و لا مبرر لوجودها أصلا
ثم إنك قلتي أنها أزالت العباء و الوشاح الأسودين دون أن تصفي ما إرتدته بعد ذالك
هذه ملاحضة بسيطة لا تفقدني متعة القراءة لك
لكن من واجبي أن أنبهك ليتطور اأسلوبك أكثر فأكثر
مع متمنياتي بالتوفيق

1:39 PM

 
Blogger Mohamed El Kortbi a dit...

Tazart ... une invitation t'attends sur mon blog

11:44 PM

 
Blogger tazart a dit...

to Feras othman


yes ,,perhaps you 're right!!!

this story is not made of a dream !!!

you can ask about me there:)

I can't forget;
aither
Bel Mondo cafe
or
Cafe Moka in Abdoun Ra’fat Center
or
Hollywood Cafe in Jubaiha
or
Abdoun
or
Al-Kindi Street
or
the room n°53 in Petra Palace Hotel
in Wadi Musa

or
room°72 in Howard Johnson, Alqasr Plaza Hotel
in Shmeisani

really; I mess all this place

11:40 AM

 
Blogger tazart a dit...

to Adrar

مرحبا

سعدت

بقرأتك

و بتحليلك

و بنقدك



أعرف أن نصي هو الأخر ليس إلا تسجيل لمجموعة من الإرتباكات
و لا أدعي أنه جيد
حين أعدت قرأته بعد نشره
وجدت به أخطاءا لغوية و تعبيرية
و بنيوية
و لكن ربما إستهتارا مني
أو لضيق وقتي
أو إستخفافا بالقراء

تركتها دون تصحيح

أوافق على ملاحظتك مئة بالمئة
و أتمنى ان أتجاوزها مستقبلا

صدقا لو كنت أعلم أن ناقدا ما سيزورني
و يقرأ بإهتمام
خربشاتي
لكنت حبرتها له تحبيرا
وراجعتها ألف مرة

شكرا على التقيم

تنميرت

11:40 AM

 
Blogger tazart a dit...

Mohamed El Kortbi

merci

11:43 AM

 
Blogger H-F-blady a dit...

@tazart :)

mouchkeelati hia anani kunto 9ad 3araftou ba3dan men teelka al amakeen alati takalamti 3anha wa a7babtouha. lakeen lam akoun ma7doudatan metlaki lil asaf kan dalika ba3da sanni dalika al 9anoun al a7ma9 ( tanbih fi al jouz2 al awal)
lidalika ana da2iman arji3o houna wa a9oul law

11:49 AM

 
Blogger tazart a dit...

to H-F-blady


العقليات المتعفنة
تحول بيننا و بين تلك الأماكن
لكن هناك دائما مكان بديل يرحب بنا و لو كان في ذاكرتنا

12:23 PM

 
Blogger Feras othman a dit...

walah ya tazart i miss jordan too
and i promise u if u come again to jordan and i was there i will invite you to a nice place that u havent visited yet ;) hehe

2:20 PM

 
Blogger tazart a dit...

to Feras othman

لم يعد بإمكاني دخول اللأردن
إن لم تمم السن الذي إشتلاطته حكومتكم الموقرة
أو أتزوج

7:44 PM

 
Anonymous Anonyme a dit...

أ و ليست عمان هده هي نفسها تافراوت جنوب المغرب ؟

فجر من :www3ssakhra.wordpress.com

10:03 PM

 
Blogger Hannibal a dit...

وجدت في سردك مقاربة [و إن كانت غير مقصودة, بالفرنسية يشار إليها ب"لابسوس"] الآذان و الأزبال تدعو إلى التمعن

"أصوات تأتيني كآذان فجر من مئذنة بعيدة، ليوقظني بعد ذالك صوت هدير شاحنة الأزبال"

فعلا لوحة مُعبّرة عن المأساة.
لا لم تكونين في حلم, بل في في هلوسة وأشك في استيقاضك منها: أيُّ مُستقبلٍ يقترحه على الإنسانيّة منْ لا يُحِبُّون الكشف عن ماهيّة عقيدتهـم و فِكرِهِـمْ ؟. استيقضوا إنهم يكذبون علينا


رسالتي
إذا كنتُ سَجينةَ عقيدةٍ مُطْـلَـقَـةٍ دهريّـة، و منهجيّةٍ شُمولـيّـةٍ مُحْتَكِرة، تقولين لي: إنّما هي الدّار الآخرة و سباق الأسلاف، و ماضي رصيدك الإيماني و ماضي الأسلاف، و حاضر جهادك وجهود الأسلاف، و مستقبل استعبادك في الأرض و قيود الأسلاف، فلا عليّ أنْ أُعرض عمّا سِوايَ و أقوالَ الأسلاف. حاضرُ دُنْـيـَايَ و سعادتي، تطـلُّـعـاتي و أحلامـي، انتصاري لعقلي وحقيقتي على النّاس، وعلى ثوابت النّاس....
لكن إنْ تحرّر عقلي من رِبقة التّقليد الغالب، و تاقت نفسي إلى معرفة الحقيقة و سماع خطاب العقل و إصرار تساؤلاته، فإنّ حديثي المُنقِّب عن تاريخ الأقوام و ضياع الأسلاف، و خِطـابِـيَ الكاشف عن حاضر النّاس و النّاس من حولي، و نظرتي المُستشرِفـة لمستقبل الإنسانيّة، تُسْقَلُ بمطارق العلم وتُستنار بسراج العقل، و يُستدلُّ على الطّريق إلى الحرّية و السّعادة، بحقيقة واحدة: أنّ الحقيقة غيرُ مُطْـلَـقَـةٍ أو ثابـتـة، و البحث عنها هو الحقيقة ذاتُـهـا.

تحياتي

12:36 AM

 
Blogger أُكتب بالرصاص a dit...

متألقة كالعادة يا تيزارت
وإن كانت القصة بها بعض الألام التي تمس القلوب

ذكرتي تفاصيل
في القصة وصلت حتى نوع العطر والمقهى

واغفلتي عمدا ذكر تفاصيل أخرى

مما اعطى للقصة غموضا اخر

ومما اعمل مخيلة القارى لتخيل ما جرى وكيف جرى بين بطلة القصة وبين سعد

ذكرتي كيف تفارقتما
ولم تذكري كيف تقابلتما

وما تم بين اللقاء والفراق

انت رائعة

3:50 AM

 
Blogger tazart a dit...

إلى فجر من

آه لو تعلم ما فعلته بي تافراوت حين زرتها أخر مرة

ربما يوم ما سأكتب عن ا

القاءات التي لا تزهر سوى بتافراوت الخضراء
و الأحلام التي لا تستبد بي سوى بوملن و إدا وسملال

لو لم أكن سوسية لحرمت من أشياء كثيرة


عذار الرابط لا يعمل!!؟

تحياتي

6:28 PM

 
Blogger tazart a dit...

A Hannibal

أهلا
أحببت كثير ندائك
إستيقضوا إنهم يكذبون علينا
le lapsus
لم يكن مقصودا
و إن كان مقصود ففي الاواعي
و اتفق معك
أن أي قناعة أو قيمة غير مؤسسة على العقل و الحرية
فلا تستحق أن تعتنق
ألف تحية و تقدير

6:30 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى أُكتب بالرصاص

على دكر العطر
لدي قرورتان من عطر روبرتو كفالي
هل تريد أن أبيع لك إحدهن أو كلتهما
فقد تجاوزة حساسية عطره
و لم يعد يأثر في َّ الآن
أم عن الغموض الذي تعيبه على القصة
فتلك
قراءتك و أحترمها
لا أدري كيف لم تنتبه إلى قولي أن البطل و البطلة إلتقي بواد الأردن ،بعد تأخر سائق البطلة عن الحضور و كادت تتجمد من البرد ، و شأت الصدف أو الأقدر أن يكون سعد بالواد في تلك الأثناء
كتبت بالحرف
"
آه يا نهر الأردن لو لم أزرك ذات صباح بارد !؟ و لو لم يتأخر سائقي عن العودة، و أتسمر من البرد في انتظاره ، ليمر سعد. و بعد ربع ساعة من الحديث و الانتظار، انتهى أول لقاء لنا بعد أن اصطحبني إلى رواق الفنون الجميلة بحي الشميساني حيث أعرض منذ أسبوع، على موعد بلقاء مسائي بمقهى بيل موندو
"
ربما أنني لم أوصل الفكرة بوضوح
أو أنك قرأتها بدون تركيز
هل كنت تفكر في شيء ما و أنت تقرأ!!؟؟؟؟؟؟
أم أنك قرأتها في عجل
هل كنت على موعد ما على العشاء؟؟؟

ملاحظتك الذكية و مستفزة

6:43 PM

 
Anonymous Anonyme a dit...

عزيزتي tasart تحياتي
استمتعت بهذا النص الجميل ..
سعد والأردن كانا في النص حلما للبطلة أم هي الصدفة التي جعلت من هذا الحلم قشة تتعلق فيها البطلة
عشت لحظات ممتعة بخيالي في الاماكن التي كانت فضاء للقصة..؟؟؟
أتمنى لك التوفيق عزيزتي

بالرغم من وضع دخول المغربيات إلى الأردن تحت سن 36 ممنوع إلا أن المافيا العهر لا زالت تستورد الفتاة المغربية وتحت هذا السن وبعقود عمل قانونية ...أنا لا أدري متى تنتهي هذه المهزلة ضد المرأة المغربية ..متى يستقيم هذا الوطن العاق ...أنا أعرف الأردن بلد فقير وليس هناك وظائف حتى للأردنيون أنفسهم فكيف بالأجانب ....؟؟؟؟
مع المحبة
mamass

4:25 PM

 
Blogger أُكتب بالرصاص a dit...

لقد قرات الموضوع وذهني فعلا شارد في شيء أخر غير العشاء

ولكني فهمت وعرفت كيف تقابلا
ولكن انا كنت اتسأل ، ما هي الاشياء التي حدث بين اللقاء والفراق
حتى تجعل البطلة تقع في حب سعد؟

وهل سعد أحبها قعلا؟


كنت اود منك تفاصيل ما بين اللقاء والفراق

يسعدني دائما استفزازك
:)

8:13 AM

 
Anonymous Projetor a dit...

Hello. This post is likeable, and your blog is very interesting, congratulations :-). I will add in my blogroll =). If possible gives a last there on my blog, it is about the Projetores, I hope you enjoy. The address is http://projetor-brasil.blogspot.com. A hug.

2:31 PM

 
Blogger мσнη∂ιš a dit...

إوا هانتي
ها البروجكتورات كاينين
خاصك غا المسرح
إوا فرحي
مالكي ماجيتيش اليوم ؟؟

11:01 PM

 
Anonymous Anonyme a dit...

نص جميل أعاد الذاكرة لعمان
وفجر شوق لها
وصرخة صرختها بنص منذ سنوات
"متى نحتسي القهوة في روابي عمان؟"
وما زال الشوق مستمرا
ونصك كان بعض من ينابيع شوق
بود
زياد جيوسي
رام الله المحتلة
http://ziadjayyosi1955.maktoobblog.com/

7:34 AM

 
Blogger tazart a dit...

to mamass

سعدت بزيارتك
و أتفق معك في العهر القانوني
و المهزلة الوطن العاق
غريب أن تكوني أول من أشار إلى الأمر

تحياتي

11:18 AM

 
Blogger tazart a dit...

إلى أُكتب بالرصاص

من قال لك انها أحبته
هل يستطيع من يحب أن يرحل عن من يحب؟؟؟

ما وقع قد وقع و لو كان مهما لما تم إغفاله

يروقني أن الكل يصدق خزعبلاتي

إستفزازك يشرع لي باب نحو المزيد من التخيل

تحياتي

11:25 AM

 
Blogger tazart a dit...

Projetor

شكرا

11:29 AM

 
Blogger tazart a dit...

мσнη∂ιš

بدلت الحرفة

11:30 AM

 
Blogger tazart a dit...

إلى زياد جيوسي


أهلا أستاذ تشرفت بزيارتك

إن لم يجمعنا مكان
فلتجمعنا رابية في عمان

و إن إستحال هذا
في الزمن البخيل
فليجمعنا اللقاء
فوق سطر عن عمان

تحياتي لك و لرام الله

11:37 AM

 
Blogger أُكتب بالرصاص a dit...

عزيزتي

انت من قلتي انها احبته

ومن الممكن جدا ان يتحابا ولا لا يجتمعا

وعلى راي المثل

حب الروح مالهوش أخر
لكن حب الجسد فاني

اشعر بان القصة لم تنتهي بعد وان خيالك يستطيع ان يذهب أكثر من ذلك
لذلك

انا استفزك
حتى
تستمري



في
الكتابة

8:22 AM

 
Blogger roney ahmed a dit...

شركة تنظيف خزانات بالمدينة المنورة تمتلك مقومات النجاح من افضل عمالة مدربة الى الفنيين الذى يستخدمون احدث التقنيات و افضل مواد تعقييم المياة صديقة للبيئة كل ذلك باقل تكلفة بل تعتبر ارخص شركة تنظيف خزانات
تنظيف خزانات بالمدينة المنورة
.ولدي تنظيف خزانات بالمدينة المنورة قائمة كبيرة من العملاء الكرام بالسعودية يشهدون لنا بالكفاءة والجدية والمصداقية.ولهذا لاتفكر كثيرا فى الانضمام الى تلك القائمة من العملاء و من اجل مياة نقية وخزان سليم. شركة تنظيف خزانات انــــواع التغليف وجميع انواع المواد التى تساعد تنظيف خزانات على حميع انواع المصــــل الالمانى الاصلى – والمصـــل الامريكى الاصــلى – وتعمل تنظيف خزانات بالمدينه المنوره على رش المبيدات ولدينا
شركة تنظيف خزانات بالمدينة المنورة
فتره الضمان ولدينا احدث الاجهزه الرش المبيدات فنحن الافضـــل بلا شك والشركة تعمل على مدار 24 ساعه عمل فنحن الافضل شركة غسيل خزانات بالمدينة المنورة من اهم الشركات فى المملكة العربيه السعوديه .ازالة الاملاح والرواسب للخزانات تسوية الماده العازله للمحافظه على الخزانات من التسربات بالمدينه تقوم تنظيف الخزانات بالمدينة المنورة باستخدام احدث الطرق وبأجود المواد المستخدمه فى التنظيف حيث ان نظافة خزانات تستخدم احدث المعدات والادوات والمواد الكميائية المصرح بها من وزارة الصحة للحفاظ على صحة الانسان
تنظيف خزانات بالمدينه المنوره
اطلب الان خدمة تنظيف خزانات بالمدينة المنورة وانضم الى قائمة عملائنا . تنظيف فلل – تنظيف شقق جديدة – شقق مستعملة – فلل جديدة ومستعملة – مجالس -موكيت-سجاد-مساجد- كنب – ستائر بالبخار – مسابح – خزانات – منازل- واجهات زجاج – واجهات حجر – واجهات رخام – نظافة مكاتب للشركات – نظافة مدارس ).


7:22 PM

 

Enregistrer un commentaire

Abonnement Publier les commentaires [Atom]

<< Accueil