" أكتب كي أبعث الحياة في الناس و في الطبيعة و في الأشياء" محمد خير الدين

8.23.2007

هوامش على تذكرة سفر


في سوس/الجنوب فقط أستطيع أن؛ أمارس طقوسي الطفولية، و أستعيد ترانيم أمي حين كانت تهدهد النوم في جفوني، و أرشف كأس شاي تعده جدتي بتروي؛ و كأنها تعد مشروبا ذو خلطة سرية وليس شايا فحسب، و تجتهد كي لا يخونها بصرها فتصب الشاي خارج الكأس، رغم كل تلك السنين التي مرة بي و بها لم يتغير طعم شايها أبدا و لم يتغير حبي له، فهو ينجح دوما ـ و لو للحظات ـ في محو تفاهات التاريخ و تكالب الكائنات الورقية المحيطة بي. و يوحد بابل بدخلي.. و يجعلني فخورة بكوني أنثى. من يود استدراك مرافقتي عبر الطريق يمكنه


(الضغط هنا)



تعرف جبال الأطلس الصغير حكايتي قبل أن أعرف حكايتها، على طريق"إموزر إذاوتنان" خطت بخجل ظلال اسم من أربعة أحرف، ثانيها مد طويل كنهار سوس المشمس.
بداخل تجويف الشلل تراءت لي عينٌ عسلية أو بنية؛ خلتها ترافقني.. تحرسني.. تهمس لي.. تظللني.. تفعل أي شيء و كل شيء؛ لكنها أبدا لا تغتالني.
لا أعرف من الوجه سوى تلك العيون، تمنيت مصادفتها مرة أخرى عند تقاطع الشارعين أمام بيتي، لتمسك بيدي و تعيدني إلى هناك من جديد و لا تفارقني أبدا.



En route vers Imouzzer-Agadir

Add to My Profile | More
Videos

27 commentaires:

Anonymous BLuesman a dit...

سلام
تفاهات التاريخ: هذي ما كذبتيش فيها
على كل حال بصحة التفويجة
لكن اين هي الصور والهدايا

11:21 PM

 
Blogger Mourai Radouane a dit...

bessaha Lmassraya.
et merci pour la balade virtuelle. ça me donne des idées pour d'autres congés.

10:13 AM

 
Blogger tazart a dit...

@ bluasman
الصور لم تحمض بعد
و الهديا كاين الخير

7:30 PM

 
Blogger tazart a dit...

@ mourai radouane
الله يعطيك الصحة، و إن خشيت أن تتوه لا تترد في طلب مساعدتي

7:34 PM

 
Anonymous ميس a dit...

تزارت عاشقة؟؟؟

8:05 PM

 
Blogger Khaled a dit...

تزارت, شكرا لك على الزيارة و أنت دائما موضع تقدير و ترحيب :-)

8:54 PM

 
Blogger أُكتب بالرصاص a dit...

الحمد لله على سلامتك من هذه الجولة

لقد افتقدنا قلم مشاغب

ولسان دابح

وشكرا على الفيديو

5:52 AM

 
Blogger tazart a dit...

ميس
هي دائما كذالك

4:51 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى خالد

شكرا و أنت كذالك
مجرد رؤيت اسمك ضمن قائمة زواري تسعدني

4:54 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى أكتب بالرصاص

لم يبقي الرصاص لقلمي مداد

4:56 PM

 
Blogger اعشق فى اليل ضوء القمر a dit...

جميل جدا تذكر الماضى الجميل
رحله أتمنى تكون سعيده
تقبلى مرورى

7:43 PM

 
Anonymous sophia a dit...

bessaha w raha a lala tazart, tfewji w t3awdi :)

9:04 AM

 
Blogger Mourai Radouane a dit...

j'ai une petite question qui est un peu hors sujet. mais ça m'intérésse de connaitre la réponse.

comme je sais que tu as lu " Ana karenina" prendant tes vancances j'aimerais savoir quel personnage t'a marqué le plus dans ce roman ???

11:04 AM

 
Blogger tazart a dit...

إلى أعشق من اليل ضوءالقمر

مرحبا بك دوما

6:22 PM

 
Blogger tazart a dit...

@ sophia

أهلا توحشناك عاش من شافك
المرة الجاية نديك و تشوفي بعينيك

6:24 PM

 
Blogger tazart a dit...

mourai radoune

فكرتيني غير فالأستاد ديال الشهادة . من يعجبني؟
في العادة أعجب بالبطل دوما، ألا هده المرة، وما يمكنني قوله عن الرواية بشكل عام أن نهايتها كانت مأسوية
الآن لدي لك سؤال: هل شاهدة فيلم "أنة كرينين" الذي طرح قبل حوال عشر سنوات أكيد أنك لازلت صغيرا حينها و فاتك الإستمتاع
Bernard Rose, avec Sophie Marceau.

سعدت بامتحانك سيدي

6:37 PM

 
Anonymous missarchi a dit...

Merci pour ce petit récit qui m’a donné envie de me retrouver dans ces terres très chères dont le paysage constitue un tableau magnifique ;)

PS : merci pour ton passage sur mon blog et mrehba bik toujours

8:44 PM

 
Blogger Mourai Radouane a dit...

@ tazart :
c'est vrai vrai j'étais tellement petit que je ne me rapelle pas la prestation d'Alfred Molina dans le role de Levine...
le roman est plus impactant et plus riche que le film qui ne m'avait pas beaucoup marqué(normal j'étais tout petit...lol.
ma question été juste de la curiosité machi emtihane, wa naytek nakssa a bent khaklti.

9:13 AM

 
Blogger tazart a dit...

@ missarchi

أهلا بك سعدت بزيارتك

11:14 AM

 
Blogger tazart a dit...

to mourai radouane

ولد خالتي راني غير كدبت مكانش ممكن نقراها وفاءا بواعد سابق .. يقتضي قرأتها في مكان أخر .. و زمان أخر.. سيكون قريبا مهم بعد

11:22 AM

 
Blogger Mourai Radouane a dit...

a bent khalti yak dima tangoul lik ma bayna Lkhayirina Hissab.

tu va le lire ce roman lorsque son ton temps viendra ...et moi je laisse ma question en reserve si tu me promet d'y répondre.

PS : j'espère vraiement que ce temps et ce lieu sera effectivement proche quoi qu'il s'éloigne

12:16 PM

 
Blogger tazart a dit...

a mourai radouane
أولدي ، طالم انت قبل عشر سنوات كنت .... اذ جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة و لا يستقدمون

6:59 PM

 
Blogger مهندس سري a dit...

exellent travail, merci pour le sujet et les videos.

7:34 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى مهندس سري

سعدت بزيارتك ، أتمنى أن لا تكون الأخيرة

7:45 PM

 
Anonymous Hajar a dit...

bsse7a les vacances
et merci pr le passage

11:38 PM

 
Blogger micheal a dit...

ما أعذب ذكريات الطفوله
تحياتي لكي

1:06 PM

 
Blogger Nacer a dit...

Merci pour cette belle balade.

9:48 PM

 

Enregistrer un commentaire

Abonnement Publier les commentaires [Atom]

<< Accueil