" أكتب كي أبعث الحياة في الناس و في الطبيعة و في الأشياء" محمد خير الدين

7.22.2007

رسائل بلا عنوان


اللقاء السادس

الرسالة الثانية عشر:
"وحيدا في صمت الليل؛ أتوسد أفكاري، أحضن حماقاتي، و أسبح عاري الذاكرة من سواكِ، و بعينين محترقتين بلهيب غيابكِ؛ أبحث عن صورة و عنوان جديد لهذا الكون، و عن لون زهري يفوح رغبة؛ لتستدلي به عليَّ.
أركض إليكِ فلا أصلا أبدا، و تركض إلي أشياءكِ المنثورة في داخلي فتزيد جنوني؛ أرى طيفً يشبهكِ يدنو مني، يتسلق أوراقي، يداعب أسطري، يشم كلماتي، يندس بين تعاريج خطي، فاغر الفاه إعجابا أو سخرية؛ لا أدري!
صدقي بأني أراكِ من حيث لا ترينَنِي؛ أستطيع محادثتكِ أينما وجدتِ، و أستطيع التكهن بإجاباتكِ مصحوبة بتعابير وجهكِ، أستطيع تخيل ما سترتدِنه حين تتأهبين لملاقاة أحدهم عند آخر الرصيف.
أستطيع تخيلكِ و أنت تحركين فنجانكِ بتأنٍ؛ و كأنكِ ستذيبين الكرة الأرضية في الفنجان و ليس حبيبات السكر فقط! مع أول رشفة؛ ستفتحين الجريدة؛ لتقرئين عمودكِ المفضل و بأعلى المقال تتأملين صورة كاتبه الوسيم. لتبعدي عنك فكرة أن الكاتب يروقك أكثر من المقال نفسه، ستقلبين الصفحة لتعرفي ما يقوله برجك هذا الصباح، ثم تسترقين نظرة خاطفة إلى برجي، و كأنك تخافين أن تضبطي متلبسة بذكراي، هل ستصعقين حين تقرئي بأن: أموري المالية و الصحية جيدة جدا، و بأنني أعيش حالة حب مستقرة ستعوض خسائر الماضي! تنتهي العبارة و ترفعين أنفك عاليا غير مصدقةٍ، و تحركين شفتيك أفقيا متمتمة:"كذب المنجمون و لو صدقوا."
كذبيهم كما تشائين لكن صَدقي بأنني مثلك مجرد خيال سابح لا يحيطه المكان و لا الزمان. "
ع.الله السملالي

الرسالة الثالثة عشر:
" ذات يوم مجنون خلعت باب بيتي لكي لا تهدري لحظة واحدة في طرقه؛ إن عديتي و لم تجديني فافتحيِِِ درجي لتتسلي بما فيه؛ ستجدين أحلامي التي لم يسعفني الوقت لحلمها، أحزاني مضغوطة؛ قزمت حجمها كي لا تصيبكِ بالعدوى، أفراحي إن تصفحتها ستجدي حتما شيء منكِ فيها، ستجدين أيضا شكِي  و يقيني اللذان ينازع بعضهما بعضا و يغتال أحدهما الأخر آخر النهار. كل شيء في الدرج لم أخفي شيء
ع.الله السملالي

حين أنهيت قراءة رسائل عبد الله السملالي بدوت كحالمة خرجت لتوها من حلم لذيذ على إثر كارثة مهولة؛ تبلد شعوري؛ لم أعي بالتحديد أكنت سعيدة أم حزينة؛ أم أنني حالة بين ذالك؛ فبقدر ما أسعدتني رسائله أحزنني أنني لن أقابله بعد اليوم، ليته لم يمت؛ لأخبره بمدى إعجابي برسائله؛ و بأنه كاتب عبقري.
"لا داعي لصياغة ما سأقوله لأنه لن يسمعني" ذالك ما راودني و أنا أغلق المذكرة و أعيدها إلى مكانها الأول بين الجرائد.
صوت المؤذن يصدح في صمت المستشفى و يعقب الآذان منشدا"الصلاة خير من النوم"، ابتسمت على مضض:" ومن نام أصلا!".
-انتهت-



29 commentaires:

Anonymous Anonyme a dit...

رائعة و حزينة لأنها انتهت، لقد تعودت عليها ككأس الشاي بالنعناع في الصباح و وجه حبيبي الذي يغادر الحمام و بقايا رغوة الحلاقة بذقنه

10:53 AM

 
Blogger أُكتب بالرصاص a dit...

طول عمري بأقول عليك مبدعة في الكتابة


لي عودة ,,,!!

لنقد القصة من أولها لاخرها واخراج العيوب الفنية

فكما تعلمين اننا
كنقاد
لا نرى إلا العيوب
:)

11:25 AM

 
Blogger Mohamed El Kortbi a dit...

Il était un temps,ou on prenait la décision d'écrire, on choisissait ces mots, on composait sa lettre en imaginant la réaction du correspondant: il y avait des mots avec âmes,pour rire en éclats, pour pleurer en silence !
Il était un temps, On choisissait le papier, l'enveloppe,le timbre,... en choisissaitla plume et la couleur de l'encre! en fait écrire une lettre ... était un moment de plaisir et de joie!

Aujourd'hui, on se contente d'un sms ou un mail composé, entre deux réunions, de quelques signes sans âmes
On a troqué la lettre durable, qu'on peut lire et relire par un sms éphémère
Merci Hajitik pour tes lettres !

12:09 PM

 
Blogger RAT a dit...

اكره النهايات علما انني افضلها بائسة وحزينة
لا شك ان القصة رائعة
صراحة فوجئت بالتغير الذي طرأ على نمط كتاباتك وكانت من المفاجآت السعيدة
ماذا تخبئين بعد؟

5:02 PM

 
Blogger tazart a dit...

@ anonyme
هلا بعزيزتي ميس أعرفك حتى متنكرة
كيف لزهرة جبال لبنان أن تخفي عطره عن الناس

7:40 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى أكتب بالرصاص

سأتصدى لنقدك بصدري الرحب

7:45 PM

 
Blogger tazart a dit...

@ Mohamed El Kortbi:
ça me manque le temps dont tu parle, c'était vraiment un temps de romance,où l'expéditeur parfumait ses lettres chaque fois d'un parfum déffirent et met ainsi le destinataire à l'attente impatiente de découvrir le prochain parfum.

8:02 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى رات:
حين تدنو النهايات نتذكر البدايات، و في كل قصة لا نجزم سوى بالبداية أم النهاية فلا يمكن تحديدها قطعا

ماذا بعد؟
شخصيا لا أعرف، لكن هناك مشروع كتابة مشترك مع أحد الكتاب العرب ، سنترك أمر التفاصيل للوقت لاحق

8:10 PM

 
Anonymous rouicha a dit...

yaghi omargnem bahra bahra

9:09 PM

 
Blogger طهقان a dit...

انا قرأت المقال كلمة كلمة


ولم افوت كلمة



إني أفهم كلمة؟!

أبدا

لذلك احييك على ابداعك الذي فاق قدراتي المحدودة للاستيعاب

:)(

5:31 AM

 
Anonymous Anima a dit...

ستقلبين الصفحة لتعرفي ما يقوله برجك هذا الصباح، ثم تسترقين نظرة خاطفة إلى برجي، و كأنك تخافين أن تضبطي متلبسة بذكراي، هل ستصعقين حين تقرئي بأن: أموري المالية و الصحية جيدة جدا، و بأنني أعيش حالة حب مستقرة ستعوض خسائر الماضي! تنتهي العبارة و ترفعين أنفك عاليا غير مصدقةٍ، و تحركين شفتيك أفقيا متمتمة:"كذب المنجمون و لو صدقوا."


ما بقى لي ما نقول

11:27 AM

 
Blogger طهقان a dit...

اعدت قراة القصة

بصراحة

اكثر من رائعة
اسمحي لي انحني احتراما لقلمك المبدع


انيما

لازم تقولي شيء
مش معقول تفوتي وتخرجي من غير ما تقولي

مايصحش

8:14 AM

 
Blogger Mourai Radouane a dit...

en voilà des lettres avec lesquelles c'est dur de se séparer.

vivement une nouvelle expérience encore plus envoutante.

3:22 PM

 
Blogger tazart a dit...

@ rouicha

manzakin? izd tlit nit sol gh donit?
7ta nkni yagha7 omargnk .

5:59 PM

 
Blogger Feras othman a dit...

صدقي بأني أراكِ من حيث لا ترينَنِي؛ أستطيع محادثتكِ أينما وجدتِ، و أستطيع التكهن بإجاباتكِ مصحوبة بتعابير وجهكِ، أستطيع تخيل ما سترتدِنه حين تتأهبين لملاقاة أحدهم عند آخر الرصيف.

allah allah how great is these words and thier feelings too !!!

thank you tazart for sharing these mesages with us here , sure i will ask for abdulah al samlali books if i can find it , i found somthn in common between his words and me

greetings to you my dear and welldone job!!

6:00 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى طهقان
مرحبا بك سيدي الطهقان سأغار من قلمي الذي راقكم لهذا الحد ، و ستغار السيدة الطهقانة لغيرتي

6:01 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى أنيما
غير قولي شي كلمة
راني كنت فالجديدة البارح و تفكرتك، عاد عرفت منين جابو الجديديات الزين و اللسان الحرير

6:04 PM

 
Blogger tazart a dit...

@Mourai Radouane
منين دير الهمة و تديني أنا و أنيما لديك الخلا لي ما فيه غير حنا سكتب رسائل أخرى أكثر روعة و طول
تحياتي

6:09 PM

 
Blogger tazart a dit...

to Feras othman

كل ما أملك و ما يملك غيري أيضا أن نتمنى له الرحمة، و مقاما سعيدا في السماء أو في الأرض الأمر سيان
أما عن الشبه بينك و بين ع.الله السملالي، ففي ميلات أخرى وصلتني مباشرة يقول أصحابها أنهم هم ع.الله، أو أنه على الأقل فهو شديد الشبه بهم: فمن أصدق و أنا الوحيدة التي رأت ع.الله، و أنا من وقع شهادة وفاته بيدي
لا تبحث عن مؤلفاته فقد سبقتك و لم أعثر على شيء ،فربما لم يخلف ورائه غير هذه الرسائل
تحياتي

6:30 PM

 
Blogger Mourai Radouane a dit...

أ لالة غير آمر وأنا نغامر.
أنيما جمعات الصاك ديالها، تنتسناوك غير انتي.
نتلقاو فراس الدرب.
داير ليكم عيساوة للدخلة للجزيرة الخالية باش متقولوش مدرتلكمش الهمة والشان

11:31 AM

 
Anonymous Anonyme a dit...

ميس

أول شي مش أنا بأول الكومنت، شوفي شبهتني بمين! أنا كنت ناطرة لأجمع معلومات كفاية مِشان أشبه حبيبة عبد الله السملالي و أسترق نظرة خاطفة إلى ما يقوله برج تزارت، الي بشوف إنوا راح يوضح إشيا كثيرة عن شخصيتك يا قمر المدونات العربية، و بشجع كل محبي تزارت إنو يستحملوا طول المقال لنوهم راح يكتشفوا إشيا كثير ما بيعرفوها عن تزارت لنو بعرف أديش هي بتحمي حالها بس مو مني أكيد:
مواليد برج القوس بينهم وبين اللف والدوران عداء مُستحكم. كيف لا وهي التي تؤمن أشد الإيمان بأن الخط المستـقيم أقصر الطرق إلى الهدف. و بما أن الاستقامة من طبعها, تبدر منها ملاحظات وأسئلة وردود يرتبك منها الجميع بوجه عام والرجل بوجه خاص لأنها تأتي بصورة مفاجئة وعلى نحو لم يتوقعه. ومع ذلك يُؤكد من يعرفها جيداً أنّ في استــطاعتها – لو أرادت – أسر جميع القلوب دون استـثـناء.
مولودة برج القوس متـفائلة جداً, لكن تـفاؤلها يقترن دائماً بالمنطق السليم لا بالكذب الذي تأباه مهما كانت الظروف والدوافع. وبما أنها صادقة تماماً, لا تـتورع عن الاعتراف أمام أهلها و ذويها بأنها تـُفضل قرابة الروح على قرابة الدم التي لا تؤمن بها كثيراً. ولما كانت صادقة أيضاً فإنها تـنـسلخ باكراً عن بيت العائلة وتستقل بمفردها وتعيش حياة مملوءة بالحركة والنشاط. فهي تتـنزه, وتمارس الرياضة, وتسافر, وتلتقي بالأصدقاء, وتلاحق الأهداف, وتؤدي الخدمات شرط أن لا يُفرض عليها شيء. إنها تكره الضغوط والقيود ولا تتردد في مواجهتها بلسان حاد سليط لا يُميّـز شخصاً من آخر. حتى والديها يـفشلون في إجبارها على أمر ليست مقتـنعة به كل الاقتناع.
تكره هذه المرأة الرجل الضعيف السليب الإرادة, ومع ذلك ترفض الذوبان في شخصية الرجل القوي مهما كان قوياً ومتسلطاً. إنها كثيراً ما تخلط بين الحب والصداقة. إذا شعرت بالعاطفة نحو إنسان ما تفتح له قلبها دون تردد. في صدقها خشونة تـزعج البعض فيتهمونها إمّا باللؤم والخبث أو بالبله التام. غير أنها في الواقع ذكية طيبة ومنطقية جداً. وإذا تصرفت على هذا النحو الذي لا يرضى عنه جميع الناس فلأنها مقـــتـنعة تماماً ببراءتها وحسن سلوكها, وغير آبهة – بالتالي – للشائعات والتـُهم التي تلاحقها أحياناً.
تتردد المرأة القوس أمام فكرة الزواج ولا تـتقبلها إلا بعد أن تـشعر بحبّ جارف وانجذاب شديد نحو رجل تـتمنى مشاركته بل وتـقليده في كل شيء. فهي تستعمل أشيائه, وترافقه في الصيد والنزهات والسفر, وتـُضحكها نوادره, ومع ذلك تبقى محتـفظة بكل مظاهر الأنوثة والرقة. إن من يعرفها حق المعرفة يعلم أنها سريعة العطب, تـتصرف ببراءة الأطفال وترتبك إلى حد التعثر في مشيتها أحياناً, ولا تستطيع منع نفسها من البكاء في المواقف العاطفية على اختلاف أنواعها.
شهية هذه المرأة عظيمة. فهي تحب الطعام والشراب, وتـتردد على المطاعم الفخمة كلما سنحت لها الفرصة. تحب أيضاً اللباس الفاخر والسفر – في الدرجة الأولى بالطبع – والأضواء والشهرة والتبذير لاعتقادها أن المال وسيلة لا غاية. ومع أنها تكره الأعمال المنزلية وتـُفضل عليها العمل في الخارج إلا أنها تقوم بدور المضيفة وربة البيت خير قيام. من أفضل حسناتها في هذا المضمار المرح والكرم وعدم التفريق بين المدعوين مهما اختلفت أوضاعهم الاجتماعية والمادية. ومن سيئاتها القليـلة حدة اللسان إذا مُسّت كرامتها. لكنها لحسن حظها وحظ الآخرين مفطورة على النسيان والمغــــــــفرة, ولذلك لا يوجد في قلبها مكان للغضب أو الحقد الطويل الأمد.
أطفالها يُحبونها إلى درجة العبادة, ويمرحون معها كما لو أنهم في " سيرك " حقيقي. وإنهم يُعاملونها معاملة الشقيق للشقيق ويأخذون عنها الصدق والاستقامة والمرح ولكنهم يشعرون في بعض الأحيان بالضيق والارتباك بسبب صراحتها اللامحدودة. أما زوجها فله منها الحب والثـقة والوفاء الكامل دون قيد أو شرط ما عدا منحها القليل من الحرية والفردية.
برج القوس يجعل تزارت باختصار إنسانة مُثيرة إلى أبعد حد . فهي بالإضافة إلى خصائصها الحميدة تتمتع بروح خفيفة تضفي الابتسامة والمرح على جميع الوجوه , وتمحو من القلوب السأم والملل . وهذا وحده يُعتبر فضيلة عند الأزواج .
تزارت تشبه مواليد القوس الذين يبحثون عن الحقيقة و مستعدون للذهاب إلى أي مكان للتحدث إلى أي شخص قد يجيبهم عن أسئلتهم. تدفعهم المعرفة والحكمة لبذل الطاقة في سبيل أسلوبهم المتحرر في الحياة. غالباً ما ينجذب القوس نحو كل ما هو فلسفي وروحي لأن هذه المجالات والمواضيع تقدم الإجابات للأسئلة التي تشتعل بداخلهم. مواليد القوس أذكياء من بين كل الأبراج. إنهم مفكرون لهم عقول نيرة ويقدرون الآخرين الذين يقومون بنقاشهم حول النتائج التي توصلوا إليها. أحياناً يكون لمواليد القوس الثقة بأن النتائج التي توصلوا إليها غير قابلة للنقاش وهنا يصبحون متشددين وميالين إلى المجادلة. ولا زال طلب القوس للمعلومات هو الذي يدفعه للاستماع واقتباس ما يجده مفيداً حتى أنه يهمل كل ما تبقى من أشياء. من طبيعة القوس التحرك بحرية. قد يصبح مولود القوس سيء المزاج بسرعة في حال أحس بالتقييد معنوياً أو جسدياً. وعندما يعطى القوس الحرية التي يحتاج نراه لطيفا، متفائلاً، محظوظاً وغير خائف من خوض مغامرات آنية. مولود القوس شخص ساحر أيضاً ويمكن أن يكون ميالاً للانطواء على ذاته أو شخصاً مسوفاً يؤجل أموره. بصورة عامة عندما ينال مولود القوس حريته التي يحتاج سوف نراه الشخص المحبب لمن حوله.
القوس والحب
بما أن مولود القوس صبور وتواق إلى إسعاد الآخرين نرى أن نزاهته المفرطة تكون زائدة عن الحد لأولئك الذين يفضلون الغموض والطريقة الضبابية في الحب. أكثر ما ينسجم مولود القوس مع الشخصيات المتزنة والقوية التي تتفهم حاجته للاستقلالية وكذلك عليهم أن يتواجدوا بجانب القوس عندما يكون له مزاج منحرف وخارج عن المألوف لفترة مؤقتة. قد يكون اندفاع وصراحة القوس محل سوء فهم من قبل الآخرين قد يهدد التواصل مع أولئك أصحاب الأسلوب المتحفظ في التعامل. بالرغم من أن مواليد القوس يكرهون الارتباط إلا أنهم يحبون خوض التجارب فيما يخص كل أشكال العلاقات الاجتماعية. وطالما أن الشريك قادر على المحافظة على الانسجام مع الاهتمامات الواسعة النطاق لدى القوس وهو جاهز لخوض التجارب الجديدة في علاقة الحب (وبالتأكيد هذا الشريك لا يهتم بأن يبادله القوس نفس الشيء) فإن علاقة الشريكين ستكون مثيرة وستدوم إلى أمد طويل إلى حد ما. اجمالا النزاهة والصدق المتبادلين هما مفتاح النجاح بالنسبة للقوس.

1:03 PM

 
Blogger نفسنا a dit...

ندعوكم لزيارة العدد الثالث من مجلة نفسنا

6:05 PM

 
Blogger Feras othman a dit...

my dear tazart ......... i dont know what to say and what to do but i asked allah to let the soul of abdullah alsml. rest in peace and i think all of this havent just happened to you by coensedence my dear !!!! to meet the man then know him a little and he dies and all of his memories has been in between your hands !!

i think its a good think you did for his soul that you decided to post these letters on your blog and its not a sin what you did ,but my dear i think to let his soul rest in peace we should .. lol i am saying we here because i am much into the subject interested ! . i think you should find a way to publish his work in a book maybe that keeps his name remarkable for eternity and you should do your best to publish it by a book either by his family permission or the responsible authorities . i was hopping that i can find your msn or e mail in your profile so that we can negotiate this issue but i couldnt find it . thats why i am sending you now and here

allah ya3teke el 3afyeh bjad you made one of the things that may let his soul rest in peace now for.

6:25 AM

 
Anonymous Anima a dit...

شفتي دابا ما تبقايش تهضري معايا
جيتي حتى الجديدة و ما قلتيهاش ليا

تزارت خطيني و كنهضر بصح

3:34 PM

 
Blogger Titif a dit...

Belle découverte. Des mots qui pénétrent.
Je cours lire les précédentes pour comprendre mieux.
Merci Tazart pour ton choix.

5:41 PM

 
Blogger altwati a dit...

tazart
تعليقك على رسائل
عبد الله السملالي
أعطاها بريقا خاصا
لكانما أخرجت أشياءك العزيزة لتنفضي عنها الغبار

لكن لي تساؤل
هل لو كان السملالي حيا كنت ستخبرينه برأيك في رسائله ؟

صدق وايلد
" النيات الطيبة تأتي متأخرة " تحياتي

3:31 AM

 
Blogger Feras othman a dit...

back to blogger with a new post
ii would like to share with you

11:24 AM

 
Blogger KAM a dit...

tazart

انحني أمام صبرك وجلدك على الكتابة والمثابرة، والرائع انها ليست مجرد صف كلمات بل تحمل صفة التشويق لأنها واقعية
أنت تكتبي بطريقة سلسة ومقعنة تعكس امورا تحصل في الحياة

اطيب التحيات

5:55 AM

 
Anonymous DNR a dit...

hati tssrmit ar9ass s'tibratine ad a oultma

4:54 PM

 

Enregistrer un commentaire

Abonnement Publier les commentaires [Atom]

<< Accueil