" أكتب كي أبعث الحياة في الناس و في الطبيعة و في الأشياء" محمد خير الدين

3.14.2007

هواجس الرجال


2


السؤال 16: ما هو أسوأ موعد غرامي مر بك؟ وما هو أكثر جزء ضايقك في هذا الموعد؟
منتهى السوء أنه منذ الزمن الأغبر لم ادعى أي لموعد غرامي!! لكني لا أجزم بأن شيء مهم قد فاتني!

السؤال17:ما هو الموقف الذي يدفع المرأة إلي تمثيل وصولها للنشوة الجنسية؟
لا ادري ما الداعي لطرح هذا السؤال الذي يجيب عن نفسه بنفسه، المرأة تمثل وصولها للقمر أو زحل أو المريخ أو حتى خارج أبعاد المجموعة الشمسية؛ جبر بخاطر الرجل( و حفاظا على ماء وجهه و أسطورة فحولته) الأمر أشبه بقطار يصيبه عطب تقني في وسط نفق ضيق و مظلم. ماذا كان ينتظر السائل المحترم من المسكينة المغلوب على أمرها لتفعله؟

السؤال 18: لماذا تدعي اغلب النساء أنهن لا يجدن الطبخ؟
لست منهن؛ و قريبا سأفتتح مطعما ضمن سلسلة مطاعم تزارت عبر العالم

السؤال 19: ذكرى وظروف أول قبلة؟
كانت الساعة حوالي الرابعة فجرا، و كانت السماء تسدل عليها وشاحا حريريا أزرقا تقاوم ظلمة ليلة أمس، و أشعة الصباح المستيقظ لتوه!
منظر السماء المرتبكة أنستنا كل شيء و صَمَّت أذاننا عن كل الأصوات من حولنا؛ حتى مواء قطٍ ضالٍ بين أزقة سيدي عثمان، فكان أن انشغالنا بأنفسنا و نسينا السماء التي تحاول أن تفصل في جدلية النور و الظلام؛ فاحتفينا بأول قُبْلة(بالضم)، لكن ما لم يكن في الحسبان أن الدولة أعزها الله و أدام رقابتها؛ قد وضعت رادارات ترصد حركة التقبيل في ربوع الوطن، فتحنا أعيوننا حين أحسسنا بأضواء "صطافيت" الشرطة مسلطة علينا؛ فكان أن فدفعنا غرامة التقبيل، و كتبنا تعهدا مختوما على أنفسنا بعدم معاودة الكرة، فدولتنا المسلمة زادها الله إيمان على إيمانها؛ تهتم بأمر عذرية الشفاه قبل أي شيء؛ لأن الشفاه لم تخلق سوى لتمجيد السلطان.
لأسف نسيت أن أسألهم ماذا سيكون جزاء من خالف حضر التقبيل؛ هل سيقتلعون شفاهه أم ماذا!!.

السؤال20: هل تقبلين باستمرار العلاقة التي تربطك بشخص (زوج أو عشيق) في حال مات الحب بينكما؟
و آمصيبتاه! لقد مات الحب! إن لله و إن إليه راجعون، عظم الله أجركم، كل نفس ذائقة الموت، كل من عليها فان و يبقى وجه ربك ذو الجلال و الإكرام؛
رجاء إن كنتم مسلمين أن اقرؤوا معي سورة الفاتحة ترحما على روح الحب، و إن كنتم غير مسلمين فلتقفوا دقيقة صمتا، و إن لم تكونوا لا من هؤلاء و لا من أولئك؛ حينها ستكون مشكلة!!

السؤال 21: هل يستحق الرجل التضحية بكل شيء من اجله والبدء معه بحياة جديدة تبدأين فيها من الصفر؟
أوافق، لأنني في الوقت الراهن مجرد صفر؛ و بالتالي فهو الذي سيبدأ معي من الصفر.
كم أنا سعيدة! أخيرا ابتسم لي القدر؛ و وجدت نصفي الأخر الذي سيشاطرني نصف الصفر.

السؤال 22:انتقي شخصية رجالية معروفة تتمتع بالكاريزما (برأيك) وتكلمي عنه
في اللقاء القادم سأتحدث عن شخصية رجالية مبدعة مغربية فرانكفونية حبيبة إلي؛ تأثرت بها دوما، هذا نموذج من ما قرأت لها، النص الأصلي بالفرنسية، و تليه الترجمة






Deux heures en train


En deux heures de train
je repasse le film de ma vie
Deux minutes par année en moyenne
Une demi-heure pour l'enfance
une autre pour la prison
L'amour, les livres, l'errance
se partagent le reste
La main de ma compagne
fond peu à peu dans la mienne
et sa tête sur mon épaule
est aussi légère qu'une colombe
À notre arrivée
j'aurai la cinquantaine
et il me restera à vivre
une heure environ

ساعتان في قطار

في ساعتين بالقطار
استعرض فيلم حياتي
بمعدل دقيقتين في السنة
نصف ساعة للطفولة
وأخرى للسجن،
الحب، الكتب، والتسكع
تتقاسم الباقي
يد صاحبتي
تذوب شيئا فشيئا في يدي
ورأسها على كتفي
بخفة حمامة
عند وصولنا
سأبلغ الخمسين
وسيبقى لي من الحياة
ساعة تقريبا
***

Les convives

Ma table est mise et mes convives sont en retard.
Ont-ils oublié mon invitation, perdu mon adresse en cours de route? Quel mal a-t-il pu leur arriver?
Depuis des heures, j'attends, « mon oreille suspendue à la porte ». Je ne sais pas combien seront mes convives, s'ils porteront des habits d'hiver ou d'été, en quelle langue ils lanceront leur salut en entrant.
Ma table est mise. J'attendrai le temps qu'il faut et qu'il ne faut pas. Et si j'étais victime d'une illusion, je m'entêterais. J'inventerais des amitiés rares, des visages ouverts, faciles à lire comme des livres d'enfants, des voix aux accents délicieux et des bouches petites qui partageraient jusqu'au grain de couscous.
Ma table est mise. J'y ai disposé toutes mes cultures, avec amour. La musique m'aide à supporter l'attente. Elle attendrit mes ragoûts, fait briller mes olives, libère les parfums de mes épices.
Enfin, j'entends des bruits de pas. Je me lève pour aller ouvrir. Mais la porte vole en éclats. Sont-ce là mes convives? Des hommes sans visage font irruption, l'arme au poing. Ils ne font pas attention à moi.
Ils tirent sur la table jusqu'à la réduire en miettes et se retirent sans dire mot. La musique s'arrête.
Bon, il ne me reste plus qu'à faire le ménage et préparer un nouveau repas.


الضيوف

مائدتي صفت وضيوفي تأخروا
هل نسوا دعوتي، أضاعوا عنواني على الطريق ؟ أي سوء الم بهم ؟
منتظر منذ ساعات " أذني معلقة بالباب " لا اعلم كم سيكونون، سيرتدون لباسا شتويا أم صيفيا
بأي لغة سيحيونني عند دخولهم ؟
مائدتي صفت. سأنتظر الوقت اللازم والغير لازم. وإن كنت ضحية وهم، سأعاند. سأبتكر صداقات نادرة، وجوها شفافة، سهلة القراءة ككتب الأطفال، اصواتا بلكنة لذيذة وبأفواه صغيرة تتقاسم حتى حبة الكسكس.
مائدتي صفت، بسطت عليها كل الطيبات، بالحب. تعينني الموسيقى على تحمل الانتظار.
تطري يخنتي، تلمع زيتوناتي، وتحرر عطر بهاراتي.
أخيرا اسمع ضجيج خطوات، انهض لفتح الباب، ولكنه يتطاير شظايا.
أهؤلاء ضيوفي ؟ رجال بلا وجوه، سلاحهم في أيديهم، يقتحمون، لا يعيروني انتباها.
يطلقون النار على المائدة، حتى تصبح فتاتا، ينسحبون صامتين. تتوقف الموسيقى.
حسنا.. لم يبق لي سوى التنظيف وإعداد مائدة من جديدة".


(*) حي بالدار البيضاء

In l'Etreinte du monde. Paris: La Différence, 1993.




31 commentaires:

Blogger س.أومرزوك a dit...

عزيزي المدون المغربي

ساءتني أحوال وتصرفات من يدعون الدفاع عن الإسلام، والذين يصدرون الأحكام، بقتل الأنفس المعصومة، وقتل الأبرياء بغير حق، وقتل أنفسهم طمعا في دخول الجنة والإستشهاد(وهذا ليس في أصل الإسلام شيء)ـ
وليس ببعيد فيوم الأحد الماضي 11 مارس 2007
فجر شخص نفسه في أحد مقاهي الإنترنت بمدينة الدار البيضاء. وأسفر الحادث عن مقتل الإنتحاري وجرح آخرين
إن وجود مثل هذه الظاهرة ببلدنا أمر لانقبله ونرفضه بشدة
ولتقريب موجة قضية الإرهاب ببلدنا المغرب. وتأثيرها في تشويه صورة الإسلام وإرهاب المواطنين وإفساد ممتلكاتهم
أقترح إعلان حملة من اجل التنديد بهذه الظاهرة التي تتسع بقعتها.. وتوحيد المدونات المغربية للتحدث عن كنه القضية وأبعادها، وقد كان السبق لبعض المدونيين المغاربة في التطرق لهذه القضية
مانرجوه اليوم هو وضع القضية محط الأنظار لنقول: لا للإرهاب بالمغرب
آمل أن تتسع صدوركم لقبول ما جاء في برسالتي
رجاءً ساهم برأيك وادعمنا، وأظهر روح العمل، وقل: لا للإرهاب ونحن ضد كل من يريد أن يدمر مغربنا الحبيب
لإنجاح هذا العمل الجاد، أرسل هذه الرسالة لمعارفك من المدونين المغاربة أو أنشرها بمدونتك، وسيكون وقت العمل بعد الإتفاق بحول الله

مع تحياتي ـ س.أومرزوك

9:25 PM

 
Anonymous sophia a dit...

salut tazart,

aparement il y a plein de trucs a lire par ici, hawajis rijal 1 et 2 et les autres ptis textes, j'ai pa le temps mnt je le ferai apres à tete reposé pr diguster tes ecrits que j'adore :)

j'ai lu la question 20 wahahahaha 3ejbatni ta reponse wa3ra bfada3a ;)

a+

12:27 PM

 
Anonymous jadba a dit...

Elle n'a plus besoin d'un être humain pour lui essuyer ses larmes, parce que Dieu a accomlplie définitivement cette tâche...Elle n'est plus sur terre pour qu'elle pleure encore...Elle a fini deux mois avant ton commentaire sur le blog Jedba d'y rester...Elle nous a laissé, moi et notre fille, sans qu'elle nous a abandonné, pare ce qu'elle est toujours avec nous...Allah Yar7amha...merci de ton passage sur mon second blog négre: http://negre.blogspirit.com

2:48 PM

 
Blogger micheal a dit...

اجابات منطقيه رائعه..أحييكي عليها
في انتظار البوست القادم
تحياتي لكي

5:27 PM

 
Blogger قاسم أفندي a dit...

مدونة جميلة
آمل متابعة موضوع الأقصى علي مدونتي
توجد أخبار سعيدة
أشكرك

7:58 PM

 
Anonymous Minto a dit...

سانتظر تدوينتك القادمة لاكتشف عبد اللطيف اللعبي من خلالها
تحياتي

10:37 AM

 
Blogger tazart a dit...

إلى س. أومزوك
سنشكر الرب مع كل نفس نستنشقه أو نزفره باننا على قيد الحياة، أليست هده احدى حسنات الشر

11:59 AM

 
Blogger tazart a dit...

a sophia
شكرا على الإطراء
أحب زيارتك كثيرا

12:01 PM

 
Blogger tazart a dit...

a jadba:
واعرة هد الجدبة هي لي كانت خاصة البلوكسفير المغربي
أسيدي مبارك أو مسعود الدويرة الجديدة دخل لها بالصحة و السلامة و الله يجعلها مرزاقة
قول أمين يا ربي العالمين

12:04 PM

 
Blogger tazart a dit...

a micheal
متعة لي أن أعرف أن تلك العينين أتعبت نفسها في القرأة لي

12:06 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى:قاسم أفندي

شكرا يا أفندي

12:09 PM

 
Blogger tazart a dit...

a minto
برافو عليك وخا فرشتي المخبي
تحياتي

12:10 PM

 
Blogger gnawi a dit...

سؤال؟ إن كنت غير مرتاحة لتفضيلاته وممارساته في الفراش، هل تصارحينه أو تدلينه على ما تريدين وتتوقعين منه؟
جواب قطعا نعم لأنني لا أطيق الصمت في القضايا المصيرية
سؤال؟ما هو الموقف الذي يدفع المرأة إلي تمثيل وصولها للنشوة الجنسية؟
جواب لا ادري ما الداعي لطرح هذا السؤال الذي يجيب عن نفسه بنفسه المرأة تمثل وصولها للقمر أو زحل أو المريخ أو حتى خارج أبعاد المجموعة الشمسية جبر بخاطر الرجل و حفاظا على ماء وجهه و أسطورة فحولته الأمر أشبه بقطار يصيبه عطب تقني في وسط نفق ضيق و مظلم. ماذا كان ينتظر السائل المحترم من المسكينة المغلوب على أمرها لتفعله؟
جميل لالا تزارت لكن ألا ترين أن هناك تناقد بين الجوابين أم هو نفاق لابد منه؟

9:52 AM

 
Blogger tazart a dit...

a gnawi

السؤال الأول: كان يعنيني
السؤال التاني: كان مجرد افتراض لسبب قد يبرر تلك النماذج من النساء لكن الأمر لا يتعلق بي

7:30 PM

 
Blogger barrak a dit...

رائع

10:19 AM

 
Anonymous negre a dit...

Tu es chanceuse dans ce monde puisque tu a été influencée par un grand homme de la littérature à savoir Abdellatif Laâbi...Bon courage

12:56 PM

 
Blogger شجره الدر a dit...

اجابت مبرره
تعجبيننى ياتازارت على الرغم من اختلاف ثقافاتنا
كما قلت من قبل اجابات مبرره ومنطقيه جدا

10:09 PM

 
Blogger Nacer a dit...

J'aime bien ton Blog et en plus je decouvre qu'on a tous les deux du respect pour le grand homme qu'est Abdellatif Laâbi.

10:51 PM

 
Anonymous Abd El Rahman a dit...

جميل جداً .. هواجسي بعيدة شوية عن بعض المكتوب بس ينفع افكر اكتبها بعدين

9:31 PM

 
Blogger tazart a dit...

a barrak
شكرا

11:02 AM

 
Blogger tazart a dit...

a neger
تدين لي بإعتذار عن سوء فهم حصل في المرة الماضية ، فقد اعتقدتك شخصا أخر لدى أعتذر؛ و أدعو لها يالرحمة و الله يرزقكم الصبر، يخلي ليك بنتك

11:22 AM

 
Blogger tazart a dit...

شجرة الدر
شكرا

11:31 AM

 
Blogger tazart a dit...

a nacer
المعجبين باللعبي كثر

11:33 AM

 
Blogger tazart a dit...

a abd elrahman
لما لا تبعث لي بهوجسك أنت الأخر

11:43 AM

 
Anonymous حامل المسك a dit...

اشتقت كثيرا لهذا القلم
ولجرئته
وعذوبته
وقوته
كوني بخير
حامل المسك
mafhm.jeeran.com

2:46 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى حامل المسك
اشتقت إلى رائحة المسك
لا أدري لما أحبها أكثر باليل
هناك شجرة تفوح منها رائحة رائعة و نسميها مسك الليل
ريما لهذا أحب المسك بالليل

11:05 AM

 
Blogger hosnysoliman a dit...

سعدت يزيارتك لمدونتى وكانت سعادتى اكبر عند زيارتى لمدونتك من ذلك البلد الحبيب الى قلبى بلد السحر والجمال اجمل بقاع المغرب العربى..ذلك البلد الذى يجمع بين سحر الشرق وتحرر الغرب..مع رجاء معاودة الزيارات مع العلم بان مدونتى المتجددة هى مدونة "افنان الفنون"
http://hosny45.blogspot.com/

12:43 PM

 
Blogger tazart a dit...

a hosnysoliman
شكر متبادل

12:29 PM

 
Blogger Mourai Radouane a dit...

Salut,
juste un passage pour dire bonjour.
j'étais hors zone ces derniers jours mais là, je suis de retour, wa ketbi lina chi haja jdida ellah yardi aâlik.

12:13 AM

 
Blogger tazart a dit...

a mourai radouane
أهلا بلي غاب حتى قربنا نديروالبريح عليه، ونتسراو دواور ونقولوا يمن شاف واحد العزي بالشلاغم خرج ما ولى
على كلا على سلامتك

7:06 PM

 
Anonymous fille autonome a dit...

السلام عليكم
سعيدة بزيارة مدونتك
أسلوبك في الكتابة رائع جدا لكن للأسف المواضيع مائعة وتافهة بعض الشيء
ورغم موقفي من حركتكم الأمازيغية لن أبخل عليك بالكلمة الوحيدة التي أعرفها من لهجتكم
azerty

9:01 PM

 

Enregistrer un commentaire

Abonnement Publier les commentaires [Atom]

<< Accueil