" أكتب كي أبعث الحياة في الناس و في الطبيعة و في الأشياء" محمد خير الدين

3.07.2007

حكاية علي السرير





في كل ليلة تقفل باب حجرة النوم بإحكام، و تسند إليه عمودا خشبيا ثقيلا؛ معكوس إلى الحائط المقابل. تُشَغِلُ المذياع تنصت لنشرة الثامنة، و بعدها ترقص و تدندن مع الأغاني المذاعة، ثم تطفئ المذياع لكي لا تنفذ بطارياته بسرعة، و تطفئ الشمعة، و تتجه إلى سريرها لتحتضن طفلتها؛ و تحكي لها حكاية تغزنة( جنية)، تبحلق الطفلة ذات السنتين في السقف المظلم؛ و تتخيل شكل تغزنة المريع، إن انتهت الحكاية دون أن تنام الطفلة من شدت رعبها من تغزنة، تغني الأم لها و تطبطب على أردافها إلى أن تنام، و لأن نبرة صوتها كانت منخفضة، خُـيِّـل لطفلة أن الأم تنوح أو تتأوه، أو أن غصة بحلقها.
لا تعي الطفلة متى تنام بالتحديد، و لا متى تصمت الأم؛ لا يوقظها سوى أشعة الشمس المتسللة من كوة صغيرة بأعلى الباب، إذانا بحلول صباح جديد.
كل ليلة يتكرر نفس الأمر بنفس الترتيب؛ رقص، حكي و غناء، حين ينفذ مخزون الأم من حكايات تغزنة؛ تحكي لها عن رجل رائع ترك ابنته و زوجته، و سافر إلى حدود الشمس.
و لأن ضوء القمر المنبعث من الكوة، ينعكس علي الجدار المقابل؛ اعتقدت الطفلة أن وجه ذالك الرجل الرائع قد يشبه قرص القمر في استدارته، و لا ينقصه سوى أن ترسم عليه عينين و أنف و فم، ليصبح القمر رجلا رائعا.
بعد أيام أو أشهر أو أعوام؛ لا تعلم الطفلة بالضبط، لاحظت نشاطا غريبا قد جد على الأم، فقد طلت جدران البيت بالجير، و ملئت جرار الماء، و شذبت شتائل الحبق، و رصتها عند مدخل البيت، و ضلت تلك الليلة ترسم أشكالا في يدها و رجليها بالحناء؛ لم ترقص و لم تحكي لها عن حكاية تغزنة؛ بل حكت لها قصة أمير تاه في صحراء، فقابل فتاة جميلة ترعى الإبل؛ سألها عن الطريق، فرافقته لترشده إلى طريقه... بعد مسافة طويلة معنا؛ أشارت له بطريق ليسلكه، فقبَّلها امتنانا، و ودعها.
حين عادت الفتاة أدراجها تاهت عن الطريق.
بعد عودة الأمير إلى قصره، أخبر أباه الملك بأن عودته كانت بفضل فتاة جميلة، تعرف كل مسالك الصحراء... لاحظ الملك إعجاب ابنه بتلك الفتاة فقرر تزويجه منها.. فأرسل جنده لإحضار الفتاة راعية الإبل.. و بعد بحث طويل لم يعثروا لها على أثر.. فخصص الملك منحة مالية كبيرة لمن يجدها. .. و لازال البحث جاريا عنها إلى الآن.
في الصباح وجدت الطفلة يديها ملونتين! و باب الغرفة مفتوحا؛ خرجت تبحث عن أمها لتسألها، فوجدتها عند باب البيت؛ تضع يدها على جبينها لتبعد انعكاس أشعة الشمس القوية عن بؤبؤ عينيها؛ و تنظر إلى الطريق أمامها بتركيزٍ شديدٍ؛ و كأنها متيقنة بأن أحد سيمر منها، مع أنها لا توصل سوى لبيتها بأعلى الهضبة.
لم تبالي الأم بالطفلة التي أزعجها لون الحناء في يديها؛ و ضلت مسمرة في وضعيتها، بعد لحظات أو ساعات، ركضت الأم نحو الطريق و اتبعتها الطفلة؛ التي تراء لها شبح رجلٍ قادم من بعيد و الأم تهرول نحوه.
بكت الطفلة و حاولت اللحاق بأمها لكن دون جدوى؛ رأته يلقي بحقائبه أرضا، و يضم الأم للحظات طويلة، ثم يصعدان معا نحو الطفلة، حين وصلا إلى باب البيت، أقبل الرجل على الطفلة التي لم تجف دموعها بعد؛ و قبَّلها و رفعها إليه، ازداد بكاءها، و هي تنظر إلى الأم مستنجدة، و إن كانت ابتسامتها توحي بأن كل شيء على ما يرام؛ إلا أنها لم توقف دموعها؛ فقالت الأم مشيرة إلى الرجل:"ببام أياد" " هذا أبوك" لم تفهم الطفلة شيء، و فضلت الابتعاد عن الرجل، و تحاشت حتى مجرد النظر إليه.
تلك الليلة لم تقفل الأم باب حجرة النوم بالمفتاح و لا بالعمود، لم ترقص و لم تغني و لم تحكي لطفلتها شيء، إنما ظلت تتحدث ذالك الرجل.
حين حان وقت النوم، وضعت الأم فراشا على الأرض، و وضعت فيه الطفلة. استغربت الطفلة من سلوك الأم؛ لا بد أن هناك خطاء ما؛ فغادرت الفراش و صعدت إلى فراش الأم لتنام فيه كما العادة؛ توعدتها الأم بلسانها وبعينيها، و قام الرجل هذه المرة و أعادها إلى الفراش الأرضي، لم تجروء هذه المرة على مغادرته ثانيتا، و بعينين حاقدتين رمقت الرجل و هو يستلقي على سرير الأم.
أحدهما أطفأ الشمعة؛ في جنح الظلام سمعت أصواتا، و همسا غريبا؛ هل تحكي له الأم هو الأخر حكاية تغزنة، أم تغني له و تطبطب على عجزيه؟ هكذا تساءلت الطفلة.
منذ وصول الرجل إلى البيت و هو مبتسم دائما، و لا يكف عن تقبيل الطفلة، و حملها، صحيح أنها لم تعد تبكي لرؤيته؛ إلا أنها لازالت غاضبة منه؛ لأنه يأخذ مكانها في سرير الأم كل ليلة.
ذات صباح رأته يجمع أغراضه، يضم الأم؛ فتخفي وجهها في صدره و تبكي بصوت ناحب؛ حين ابتعدت عنه كانت دموعها قد بللت قميصه. قبَّل الطفلة و غادر البيت.
عادت الأم إلى حجرتها باكية، أما الطفلة فحاولت أن تتذكر أين توقفت الأم في حكاية تغزنة و الأميرة التائهة؛ قبل قدوم ذاك الرجل.
في الليل؛ عادت الأم لإقفال باب حجرة النوم بالمفتاح و بالعمود، و عادت لرقص، و الغناء، و ضم الطفلة، و حكاية تغزنة، و الأميرة التائهة، سيعود ذالك الرجل في موسم أخر؛ ليأخذ مكان الطفلة في سرير الأم من جديد.
--انتهت

إلى كل نساء الأرض أهمس:" أهلَّ الله عليكن هلال الثامن من مارس باليُّمْنِ و البركات، و ألهمكن الصبر و السلوان؛ انه سميع مجيب الدعوات"
و إلى المرأة التي لم تخجل لأنها وضعتني أنثى؛ أهدي هذه الجمل باللغتها


Arkmin tanaygh gh tagugt, arn takêzgh tawda nm
A mu wawal i Hnan, D uHayk d waddall umlil
A mu tmllHaft tidîllit, D twnza d lqdib ikêlan
Ayyuz nem ay imi, Iwalliw nm ussar iyi jlan
Tnit ; issmgan n rrbi a nga, atur ntu iyna gh n nla
Afgan yan ayga, iymnâa aflass n tâada, ola art n nqa
Amazigh igat bu ssiâr ur iytassi tadallit ola ari itkênad
Imi atal in or izrin adrar ; tissan man iHdan gh umadal
Imi a tali ikrzn amud ar tmgr liqamt ar tZad argan
Ar tndam igha tsslay tiZnnîn gh uflun
A talli yurun ar trbu ar tsslmad afulki
TghZant a y imi ura nmgr abla ayna nkrz
Mqar ray ijdr ussafu yufyi tilass


38 commentaires:

Blogger Mourai Radouane a dit...

Chapeau bas pour le texte, et mes hommages à Toi "Tazart" et toutes les femmes de la terre.

9:32 AM

 
Anonymous sophia a dit...

tazart, anti ra'i3a :) un tres beau texte ma chere.

j'ai une petite demande, explique moi ce que t'as dit en amazigh, ça a l'aire d'etre trop beau et je veux le comprendre (je ss pas amazighiya ) pleeeeeeease.

bonne journnée de la femme pour toutes les femmes marocaines ainsi toutes les femmes du monde :) gheda nharna ;)

9:48 AM

 
Anonymous Anima a dit...

أعتقد بأن هناك مشكل في الكتابة لأن بعض الكلمات لم تكن واضحة و أخرى لم تكن في مكانها

تزارت لا زربة على صلاح عاودي قادي هذاك الشي

لقد فهمت المغزى من الحكاية، الله يخلي ليك ماماك و الله يخلي لي ماما، و الله يخليك لينا

رضوان احم احم نحن هنا

11:01 AM

 
Blogger tazart a dit...

a mourai radoune:
شكرا

11:22 AM

 
Blogger tazart a dit...

a sophia:
صباح النور
الجمل تقول

أعرفك من بعيد
لا تخفى عني مشيتك و لا كلامك
قلت أن؛ الله معنا أينما كنا، يجب أن لا ننسى ذالك
قلت بأن الناس سوء لا نسيئ إليهم و لانجثث حياتهم
...
...
أنت محقة يا أمي
لا نحصد إلا صنف ما نزرع
و حتى إن أحرقتني الجذوة فهي أفضل من النور

11:32 AM

 
Blogger tazart a dit...

a anima
إعذري أخطائي فإن أحفيت عيني في تصحيحها قد لا يقرأ النص إلا أحفادي
لما لا تكتبين التصحيح هنا
عاوني الشعب شويا

11:35 AM

 
Anonymous bishara a dit...

voilà tu as une lectrice fidèle...
je ne suis pas une adepte du 8 mars, mais la façon dont tu l'as abordé, chapeau!!!

11:36 AM

 
Blogger tazart a dit...

a bishara:
شكرا

11:41 AM

 
Blogger tota a dit...

tazart
اوكيه انا فهمت القصة واستوعبت المغزى
حتى النهاية واهداء الى ماما
ايه بقى 8 مارس ده هو فى مناسبة ؟

اصل هنا فى مصر عيد الام فى 21 مارس
علشان كده قلت اكيد انه مناسبة مش معروفة عندنا
بس تحية خاصة الى كل ام انجبت وربت وكبرت وتذكر الابناء ذلك فردوه اليها فى كل لحظة شكر وامتنان وعرفان وان كان ابسطهم الكلمات
تحياتى

3:14 PM

 
Anonymous Anonyme a dit...

أزول فلام
ماذا تقصدين بكلمة " تازارت" التي قد تحمل في دلالها عددا من المعاني و التأويلات ؟؟ و أذكرك أنني سوسي المنشاء و المولد

9:30 PM

 
Blogger شجره الدر a dit...

القصه جميله جدا
ومعبره جدا جدا
وتحيه لكل الامهات والنساء فى العالم
لكن
يعنى ايه تازارت؟؟؟؟
ويعنى ايه سوسى المنشأ
انا قدرت انك من شمال افريقيا زى المغرب او تونس
انا مش عارفه
وهو 8 مارس مايعادل 21 مارس فى مصر


بس تحياتى القصه رائعه

9:52 PM

 
Anonymous rifki49 a dit...

عزيزتي الغالية Tazart
تحية وسلاما مفعمين بالإكبار والإعجاب،
أشكرك على اللحظات الممتعة التي قضيتها على صفحات مدونتك الرائعة فقد شدني مسلسل (بنت البلاد)وتابعت محطاته حتى النهاية وبعدها هذه الـ "حكاية على السرير"أسلوبك رائع ويشد القارئ للمتابعة ،سأتتبع ما تنشرين بشغف ،أكتفي بهذا الآن ،لأي إليك عودة وسنواصل الحوار Rifki49.

12:34 AM

 
Blogger أُكتب بالرصاص a dit...

السلام عليكم

مرحبا بكم يا ايها القرأ الاعزاء

واسمحولي ارد على بعض المعليقين

توتا وشجرة الدر
ثمانية مارس
هو اليوم العالمي للمرأة

وللأسف هذا اليوم غير معروف في مصر ولكنهم في المغرب معتمين به جدا

رغم انه لا بيقدم ولا بيأخر

اما معنى تيزارت
فهو في اللغة الامازيغية
يعني
شجرة التين
وهو لفظ مؤنث
لان كل أسم في اللغة الامازيغية يبدأ بحرف التاء فهو مؤنث
ماعدا
تامر
.
ومعروف ان سيدنا طارق بن زياد
كان من الامازيغ

شكرا لزيارتكم
:)

4:52 AM

 
Blogger شجره الدر a dit...

اكتب بالرصاص شكرا على الرد انا بجد كنت محتاره جدا الكلام بانهى لغه ويعنى ايه تازارت

9:04 AM

 
Blogger أُكتب بالرصاص a dit...

اختي شجرة الدر

العفو
انت تأمري
وزيارتك تسرنا



كرسي هنا يا ولد
:)

9:32 AM

 
Anonymous sophia a dit...

merci tazart pour l'explication, j'etais sur que les phrases ont une belle signification.
you're so sweet :)

11:49 AM

 
Anonymous Anima a dit...

واش غادية نخدم معاك أستاذة باش نبدا نصحح ليك أو هاذ الشي ماشي معقول

12:50 PM

 
Anonymous Fabrice a dit...

Salam chère Lalla,

Je vous souhaite une joyeuse fête de la femme.
Cordialement de France

7:16 PM

 
Blogger tazart a dit...

a tota
مرحبا بالغالية، لقد أجاب أكتب بالرصاص عن أسئلتك، لكن لما لم تسأليه من علمه ما لم يكن يعلم

11:12 AM

 
Blogger tazart a dit...

A anonyme:
azul flak
tazart tga kolo ghayli tsssnt isst tga ola ghayli orta tssnt...

11:14 AM

 
Blogger tazart a dit...

إلى شجرة الدر
شكراعلي الزيارة
سوس منطقة بالجنوب المغربي
الباقي قد أجاب عنه أكتب بالرصاص
تحياتي

11:17 AM

 
Blogger tazart a dit...

إلى أكتب بالرصاص

أيها الغالي اللدود، لقد أبنت على أنك تلميذ نجيب، لدى قررت معالينا توظيفكم في مدونتنا؛ كنائب في الرد على قرائنا الأعزاء، شرط أن تكرم وفادتهم، و أي إخلال بهذا الشرط سيكون الطرد جزائكم. و راتبك ستناله حين يشرف جنابكم المغرب. ولية نعمتك :تزارت،

11:24 AM

 
Blogger tazart a dit...

a rifki49:
مرحبا بك
سعيدة جدا أن النص قد أعجبك
دمت لتزارت ربما سأفمر جديا في النشر على الورق إذا تحمست لمتابعة تزارت

11:29 AM

 
Blogger tazart a dit...

a sophiaا

أعتذر هناك خطاء في الترجمة
في المقطع الأخير
و حتى إن أحرقتني الجذوة فهي أفضل من الظلام
و ليس النور لقد كنت مستعجلة و لم أنتبه لهذا الخطاء الفادح الذي أخل بالمعنى
أكرر إعتذاري

11:34 AM

 
Blogger tazart a dit...

a anima
ياك قالوا عار الجار على جارو

11:35 AM

 
Blogger tazart a dit...

a fabrice:
Salam chèr sidi:

merci bq..
Cordialement de Maroc

11:41 AM

 
Blogger micheal a dit...

tazart
تحياتي لكي و لكل فتاه و امراه في يوم المرأه العالمي مع تمنياتي بتحسن أحوال المرأه في جميع الاقطار العربيه
تحياتي لكي علي هذا البوست المفعم بالاحاسيس

2:34 PM

 
Blogger أحمد مختار عاشور a dit...

أنت قاص ممتاز
............
حقيقى أنا أعجبت جدا بأسلوبك

5:13 PM

 
Anonymous mchicha a dit...

tazart ya tazart hmmmmmmm
à chaque fois que je viens ici je lis en silence et je me delecte ...
les mots me trahissent !

merci ;)

10:48 PM

 
Blogger Tafsut a dit...

Ayuz a Tazart
Ifulki lkhir ad..tssusmiyi bahra tallast (l'histoire) nm ZuZdgh addari tili loqt ast rargh (traduir) s tmazight mach dommage tggut dari twuri Timnsiwin

11:11 PM

 
Blogger أُكتب بالرصاص a dit...

ولي الشرف أن اعمل في مدونتك

وبدون أجر
:)

3:52 AM

 
Blogger tazart a dit...

micheal:
شكرا

6:12 PM

 
Blogger tazart a dit...

أحمد مختار عاشور

شكرا لكن رجاءا أضف تاء التأنيت لي

6:14 PM

 
Blogger tazart a dit...

مشيشة
شكرا

6:15 PM

 
Blogger tazart a dit...

a tafsut
tanmirt bahra irghan, han tgit iyi la traduction gh ogayono;merci

6:20 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى أكتب بالرصاص

نحن لا نأكل عرق الناس

6:22 PM

 
Blogger أحمد مختار عاشور a dit...

هههههههههههههههه
...............
تصدقى انى متابعك من زمان و لسة عارف انك بنت
...............
عادى بقى يا سيدى
قصدى يا ستى
..............
ولا يهمك
عاشت الوحدة الوطنية

10:48 PM

 
Anonymous 3az3ouza a dit...

hadi mrat l3ssekri lli kathedri 3liha je suppose :)
j'imagine que le dernier paragraphe est aussi beau que ce que tu as l habitude d 'écrire. wakha ma 9chbelt walou :(

2:12 PM

 

Enregistrer un commentaire

Abonnement Publier les commentaires [Atom]

<< Accueil