" أكتب كي أبعث الحياة في الناس و في الطبيعة و في الأشياء" محمد خير الدين

1.30.2007

أطبقِ الشفاه على الشفاه تنعمَ بالصمتِ







اقتحم المريد خلوة الشيخ في حياء رهيب.. سلَّمَ و قال أنه يريد أن يَعْبُر إلى ضِفَّةِ السر و الرمز.. وضع الشيخ يده في حنان صامت على قلب المريد و قرأ... اهتز المريد في بداية الأمر.. أخذته رجفة رهيبة.. سكرة جامحة و خوف لذيذ كانت تمليه حضرة الشيخ.. صمت المريد.. غاص في دفئ السر و الرمز.. كان يريد المزيد مثلما كان يريد التوقف.. حرارة الترتيل كانت حارقة.. توقف الشيخ و هو مُوقِنٌ أن شيئا ما في مريده كان حتما خارج سيطرة البخور و نشوة مداعبة السر و الرمز.. خرج المريد حيران أبقاً، كفر الشيخ و سدَّ مَسَامَّ قلبه عن رائحة العود و مداعبة السر و الرمز.. مزق الشيخ الدفاتر وكتب.

34 commentaires:

Blogger Mourai Radouane a dit...

tazart

Un texte trés fort en émotion et en sensations malgré qu'il soit trés court.
la dernière phrase مزق الشيخ" الدفاتر وكتب " et à la fois un mot de fin et une invitation à un nouveau départ c'est original et magique à la fois.

11:56 AM

 
Blogger tazart a dit...

a mourai radouane
عزيزي كم أنت رائع،دائما تكون أول من يزورني
ليهمس بأنه فهم المقصود في انتظار أن يبلغ المراد
أعتقد بما أنك أول من يقرأ لي لأكثر من مرة؛ تستحق هدية من تزارت فماذا تختار؟
لست بخيلة سل تعطى

12:50 PM

 
Anonymous aNIMA a dit...

تزااااااااااااااااارت ز تمجهدتي آ صاحبتي ما بقيتش نقد عليك

1:27 PM

 
Blogger samab a dit...

un texte tout court mais qui dis grand et long sur cette situation fievreuses,un livre tout entier en 9 lignes,vraiment extra,un vrais talent.

3:49 PM

 
Blogger tota a dit...

tazart

وقفت حائرة بعض الشىء فى محاولة للوصول الى عمق فكرة النص
من المريد الى الشيخ فى حضرة الصمت انتقلت الرسالة بكلمات مشفرة السر والرمز

وانتهى النص ولم اعرف انا ما السر وفقط اصطحبه المريد راحلا وتركنا حيارى
واخفى الشيخ اسراره بتمزيق الدفاتر

تحياتى

7:28 PM

 
Anonymous BLUESMAN a dit...

كتب الشيخ
من خبر الامور ليس كمن سمع عنها
ومن لامس النشوة ليس كمن قرأ تفاصيلها
ورائحة العود ولو في ليلة عاشوراء لا يمكن ان تعوض رائحة العرق البشري
مريدي العزيز
اخرج من جلبابي
فانا ما خرجت من كتبي
ما خرجت من حكاياتي
ما خرجت من تاريخي
بقيت سجين كتبي الصفراء
قرات عن الحياة وما عشتها
تلذذت بكلمات الحب وما تذوقته
كتبت ابيات الغزل في النساء وما لامست نهدا
ارفض ان تكون قريني
فلا تكن شبيهي
أتعلم الان لماذا مزقت كتبي
فهي ان نفعتني في تعلم الحياة فما افادتني في حبها

10:38 PM

 
Blogger أُكتب بالرصاص a dit...

انا كمان جاي اقول
مش فاهم حاجة

ولما قرأت تعليق توتا

قلت ...لا بقا
ده النص هو اللي غامض فعلا

او انه ليس هناك لا سر ولا شيء
وان هناك فنجان القهوة اندلق على الكي بورد ، فلم تستطيعي ات تكملي النص
..
الكيبورد اصبحت بدولارين ...
منتظرين بقية النص
:)

تحياتي

4:10 AM

 
Anonymous Minto a dit...

"اطبق الشفاه على الشفاه تنعم بالصمت" لااضن انني استطيع مقاومة كتاباتك بالصمت
فهي دائما تحركنا...النص خطير وخ مفهمناش سر المريد والشيخ الا انه يبقى سرا في جوف تزارت وحدها

9:54 AM

 
Blogger tazart a dit...

A anima :

نعلي الشيطان، و باركا ما تواضعي راك سابقني فالتمجهيد و شي حاجة خرى 

2:38 PM

 
Blogger tazart a dit...

A samba :

أخجلتني، أرى أنك فهمت ما أعني فلما يشتكي الآخرون من غموض النص؟

2:38 PM

 
Blogger tazart a dit...

A tota :

ما رأيك في وضع أي سر أو أي رمز تتمنين مداعبته لمسه و هو يعبر الهواء سريعا أو الإنصات لهمسه الصامت، جربي؛ فقد يكون لكل منا سر نود مشاكسته فضحه أو احتضانه، كل النتائج صائبة لكن لا تقفي أبد سلبية أمام النص مهما كان منغلقا أطلقي العنان لخلايا الخيال، فقط حاولي و أكد لك أن الأرض لن تغير جهة دورانها مهما كانت تفسيراتك

2:39 PM

 
Blogger tazart a dit...

A bluesman :
قال المريد
نطقت بحكمة لم تشهد عليها بقية حروفك
الخبر ليس كالعيان، فأن لك أن تتحدث عن شيخ لم تسمعه و لم تخبره لا بعين البصر و لا البصيرة، لا أحسب هذا إلا تهافت متهافت
قد يحيل الحب على الجسد و قد يحيل الجسد على الحب؛ لكن شيخي رضي الله عنه و أرضاه علمني ألا أحبس قلبي عند صور الأجساد، و أن لا أستعيض بماهية الشيء عن كنهه و مآله، أعشق ما أعشق لا لأنال منه لمسة أو همسة بل أعشقه لذات العشق و لأنه يستحق مني ذالك؛ فليس المحب الذي يرجو من محبوبه عوضا أو يطلب منه غرضا
شيخي أدام الله ولايته ليس متبتل و يعرف من الأمور أكثر مِنْ مَن بتبجح بفحولة متخيلة لكنه اختار الإشارات الدقيقة حتى يخاطب الناس على قدر عقولهم.
شيخي لم يمزق الأوراق لأنه يخشى أن تقتدي به؛ و لكنه مزقها مخافة أن تفهم عكسيا، فتكن سببا إلى المحظور

2:39 PM

 
Blogger tazart a dit...

Ce commentaire a été supprimé par l'auteur.

2:39 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى: أكتب بالرصاص

لوحة المفاتيح سليمة و لدي لوحة أخرى احتياطا، فلا تقلق بالك.
لم تفهم شيء!!!! هل من الضروري أن تفهم أصلا؟ لما لا تكتفي بما سبق أن فهمته! هناك أشخاص فهموا أو على الأقل تصرفوا و كأنهم فهموا، لا تختبئ وراء توتا لتخفي ما أنت أدرى به مني، لما سؤل الحسن البصري:” لما لا تقول ما يفهم؟" أجابهم:” لما لا تفهم ما يقال؟
لماذا تقول أنك تنتظر بقية النص، أنا لم أعد بالبقية!! النص كتب في حالة نفسية معينة ابتدأت و انتهت عند ذالك الحد. و لن أعود قهقرة لأكمل لحضرتكم النص الذي تعتبرونه ناقصا. بالنسبة لسر النص فأعتقد أن عبد الله ابن المقفع قال أن كتابه" كليلة و دمنة" يتضمن سر لن يصل إليه إلا القلة القليلة؛ و لم يتهم أحد على مر التاريخ ابن المقفع بالكذب، و نفيك لوجود الشيء لا يعني استحالة وجوده؛ ولكن يعني فقط أنك لا تدرك وجوده
الحديث معك ممتع
تحياتي للمدام هذا إن لم تكن هي أصل من أحدث:)

2:41 PM

 
Blogger tazart a dit...

A minto..

رجاء لا تستعملوا كلمة خطير فهي ترعبني؛ تذكرني فقط بتلك الغرفة برأس الزقاق التي كتب عليها بالأحمر خطر الموت؛ و منذ طفولتي و أمي تحذرني منها؛ و لأنني لم أرى أحد يتأذى من تلك الغرفة اعتقدت بان أمي لا تحذرني سوى من كلمة خطير.
مسألة أخرى في جوف تزارت لا وجود للأسرار و إلا لما قررت أن تكتب أصلا

2:41 PM

 
Blogger Mourai Radouane a dit...

c'est vraiement aimable à toi de m'offrir un cadeau, ça tombe bien c'est bientôt mon enniversaire. j'ai pris mon temps pour choisir le cadeau que je vais demandé. comme je suis un fidèle lecteur et je le serais toujours j'aimerais bien mettre un visage sur un nom, ou un surnom "tazart". je ne sais pas comment à toi de voir et de me répondre.

2:06 PM

 
Blogger مذكرات امرأة مثلية a dit...

شيء محير فعلا انا لست بارعة في فك الألغاز لكنني احب الغموض في بعض القصص
احب ان اسألك عزيزتي من اين استوحيتي هذه القصة و كما بدا لي انك مهتمة جدا بالأشياء التي تتعلق بالأساطير الغابرة
على كل حال هل تكرمتي عزيزتي و أوضحت لي عن مغزى هدا البوست لأنني لم استطع فك خيوطه

8:33 PM

 
Blogger أُكتب بالرصاص a dit...

الاخت العزيزة
شجرة التين

انا داخل هنا لافهم
وإن لم افهم
واجب على المضيف ان يكرم ضيفه
وواجب عليك ان تفهميني
وخصوصا
اني لست الوحيد
والتعليق اللي فوقي ..يدل على ذلك

فعلا
الحديث معي ممتع
اوافقك الرأي هذه المرة
:)

9:36 AM

 
Blogger tazart a dit...

a mourai radouane
عيد ميلاد سعيد، انتظرني قريبا

11:01 AM

 
Blogger tazart a dit...

إلى مذكرات امرأة مثلية
قيل إن شرح الواضحات من المفضحات
و ما أكتبه ليس بغرابة هذا العالم

11:22 AM

 
Blogger tazart a dit...

إلى أكتب بالرصاص
كرمي يوازي اكرامكم لي بزلافة الحريرة تلك
أما عن الحديث الممتع فقد خلت نفسي مع المدام:)

11:24 AM

 
Blogger micheal a dit...

بصراحة القصة غامضة بالنسبة لي و بالرغم من هذا فأني اشعر الي حد ما بمغزاها العميق بس برضة مستني منك توضيح

1:20 PM

 
Anonymous fatim la marocaine a dit...

bonsoir tazart
je passe chez toi comme tu me l'a demandé mais je crains que tu me confondes avec quelqu'un que tu connais bien.
De toute les façons c'est un plaisir de te lire, et je viendrais régulièrement si ça te fait plaisir.
bonne soirée!!

6:29 PM

 
Blogger adil a dit...

ah bon ya un blog hyper interessant w ana na3ess 3la wedniya. ah pour le cadeau de baba 3aychour rak jiti m3etla. tu te comportes bien cette année et je t'assure un cad l'année prochaine hhhh. bonne continuation.

3:34 PM

 
Blogger www.blogs4arab.com a dit...


يسعدنا تشريفك
www.blogs4arab.com

9:24 PM

 
Blogger Amud o'awal a dit...

قد يحيل الحب على الجسد و قد يحيل الجسد على الحب؛ لكن شيخي رضي الله عنه و أرضاه علمني ألا أحبس قلبي عند صور الأجساد، و أن لا أستعيض بماهية الشيء عن كنهه و مآله، أعشق ما أعشق لا لأنال منه لمسة أو همسة بل أعشقه لذات العشق و لأنه يستحق مني ذالك؛

جميل جدّا رائع

أحبك حبين حب الهوى
وحبًّا لأنك أهلٌ لــذاكـا
فأمَّا الذي هو حبُّ الهوى
فشُغلِي بذكرك عمَّن سواكا
وأمَّا الذي أنت أهلٌ له
فلستُ أرى الكونَ حتى أراكا
فلا الحمد في ذا ولا ذاك لي
ولكن لك الحمد في ذا وذاكا

رابعة


http://www.non-lieu.info/files/music/Abed_Azrie_Rabia.mp3

3:12 AM

 
Blogger tazart a dit...

a micheal:
هناك أشياء حين نستفيظ في شرحها تفقد جاذبيتها

11:09 AM

 
Blogger tazart a dit...

fatim la marocaine ز
إلى عرفتي القصة ديال الطيحة فالزنقة ملقيتهاش فالورقة، حينها تصيرين فاتم التي أعرف..

11:11 AM

 
Blogger tazart a dit...

a adil:
أريد هديتي هذه السنة، إذا كنت لا أضمن وجودي غدا؛ فكيف أضمنه السنة المقبلة

11:14 AM

 
Blogger tazart a dit...

www.blogs4arab.com
أنا من الأسعد بتشريفك لي

11:17 AM

 
Blogger tazart a dit...

إلى أمود و وال
حبات كلامك لم تبقي علي و لم تذر
ما موقعي من رابعة التي اكتفت بحب المطلق عن النسبي؛ شتان بين الحبان؛ أحدهما يحرر و الأخر يقيد

11:23 AM

 
Anonymous Fatim a dit...

bonjour ma grande

C'est moi la Fatim ke tu connais, car l'autre "Fatim la marocaine" ne saura pas te dire zelka fezenka ;)
Ca fait un très long moment que j'ai pas écrit sur ton blog, souvent je passe en silence, je lis, je m'emerveille, me delectes et souris en passant.
Felgham lehna doufoulki a zine

1:00 PM

 
Blogger tazart a dit...

a fatim,
ahyata yaghyi omargnm bahra bahra , tojitya ayli7 akm sigil7; ina 7n ofi7 kra ntfrokht issmass fatim artini7 izd kmin, allala 3la sslama , anda7 or tmattlt han t3zit dari bzzaf .

11:07 AM

 
Anonymous zozo a dit...

عزيزتي

أعجبتني كلماتك يا تينة الأدب
و غرقت في متاهات الفهم
و ادركت أن ما كل الأمور مفروض ان تجرد من غموضها

دمتي بألف خير

12:01 AM

 

Enregistrer un commentaire

Abonnement Publier les commentaires [Atom]

<< Accueil