" أكتب كي أبعث الحياة في الناس و في الطبيعة و في الأشياء" محمد خير الدين

8.04.2006

تخليدا لذكرى ديزين.






ورقة مسطرة
حبر أسود
أرض تحتضر
سماء تنفجر
رضيع الجيران يبكي
قلب ينزف صمتا
ذنب من ذاك؟


رجل يبث هيامه
و امرأة تهمس: ما أروع الحرية
رائحة كعكة صديقتي بالخوخ
مكتوب عشق كاذبا يصل كل مساء
شخص حلم بالصوت
و أخر بالصورة
وجوه بلا ملامح
كلمات بلا معنى
حزن جاثم على الشغاف
و آه مكلومة مكتومة
و حلم يئن على الصدر
فراشة قبَّلت النور
فاحترقت
خطأ من ذاك؟


عابر يتبخر في الزحام
رحل لأن الحروف تمردت
لأنه سئم لغو حديث الكلام
فنذر صوما لرحمان
أطرُقُ بابه فتجيبني دقاتي
رحل قبل الأوان
عنوان لا يوصل لأحد
خطاء من ذاك؟


رحل دون وداع
بريدي علاه الغبار
قصائدي تصلبت على الشفاه
لم تعد الهدايا تصلني
لم يعد أحد يتحمل حماقاتي
خطاء من ذاك؟


إن لقيتموه فحسبا
مني، عني، اسألوه
خطاء من ذاك؟

8 commentaires:

Blogger Rouicha a dit...

a tazart
tahiyati al khalissa
كوني متفائلة رغم كل مايحصل
كل بإدنه تعالى
هده سنة الحياة
بريدك بألف خير لن أترك الغبار يعلوه
قضائدك غير قابلة للبلع وفي هدا جدال
إهدي كما شئت ولا تنتظري المقابل
فكل شئ منك إليك
الإنسان لم يعد
يجد راحته إلا في الحماقات
........
إلا تغداو علي مانعقلش عليك
تجي تغديني
شهية طيبة

12:12 PM

 
Anonymous Fatim a dit...

Bonjour ma belle,

De ton poème, ô combien expressif, émane une grande tristesse.
Je préfèfe Tazart, la joviale et à la gachette rapide.

Bisous

12:17 PM

 
Blogger tazart a dit...

A rouicha:
كيف ستمسح الغبار عن بريدي و أنت لا تعرف عنوانه؟
كانت أسطري التي أسميها تجاوزا قصائد تبلع حين كان يزري يقرأها، هل تملك طريقة تعيد بها من غاب عن الأنظار؟
بالمناسبة، فوجئت بعدم مشاركة الفنان رويشة في مهرجان الأغنية الأمزيغية. هل تعرف يا رويشة لما لم يشارك رويشة؟

3:11 PM

 
Blogger tazart a dit...

a fatim:

ألا لايد ألا لا ليلا لا لا ليد أليد ألا لي
آـ فاتم آـ تامولايت برّك آتا درنغي
نخيرم إ گيور غ والنغي
إگوت ؤسمامي اراد أ گيونم أفلس نسندي
إني مامنك أريسكر وايس مو لاح أجداعي
اسكا يصبر إما تيرنس تسرشيس تسانسي
إلا ؤ گايو غلعفيت ارضصان ؤخسان إفاغد إيلسي
إكابر أري سنتال تگوضينسي
غالن مدن إس إفرحي
نان غواد ؤرسن أطان ولا جو مضينتي
إمودا ؤجداع إفلد أييس زوند إ گيگيلي
ؤرد سول دارس إزري ولا يلوحد جو إزري
تكتاين نس گنتاس إسكراف د وكالي
بقين إگنوان غ لبنان نغال إزد ؤسمان
ؤرياد نسين مان تگات أياد ولا ماد إقان أفكان
إسرا سول يلي ؤنزار أيسو وكال، فسون إيجديگني؟
إسرا سول يلي لمان أد تلمادغ إتروانوي أوال إيمزيغني
وريد آيا جداع وريد أوا هلي
ألا لايد ألا لا ليلا لا لا ليد أليد ألا لي
آفاتم هاتيد ك گيگم أتا، عموس رارتيد أتا.

3:12 PM

 
Anonymous Anima a dit...

تزارت يا تزارت كلنا علا الغبار بريدنا و لكن هذه هي سنة الحياة
أعطيني عنوانك البريدي لكي أزيل الغبار عنه
تبارك الله على لالة

1:47 PM

 
Anonymous slix a dit...

ehh oui...la vie est faite de tristesse, de bonheur...et surtout de mémoire...et il faut préserver cette mémoire...

Ps. merci pour les liens...;)

2:16 PM

 
Blogger Rouicha a dit...

إلى تازارت
كيف وصلك خطابي إدن إن كنت لاأعرف العنوان

قصدي من قصائدك غير قابلة للبلع
لابد من مضغها جيدا حتى أستوعب مافيها

تبع الإنسان إهرب منك
اهرب عليه إتبعك

رويشة كان في مهرجان أحيدوس بعين اللوح
حيت سقطت شجرة الأرز
كان بالنيابة
محمد مغني-حادة أوعكي - نجاة اعتابو - أومكيل - إنوراز
كنت اتمنى أن يشارك فنان من سوس

في مهرجان عين اللوح

12:09 PM

 
Anonymous Ibid a dit...

Très en retard je sais, mais que dire, déconnectés de la blogosphère comme de nous même, je viens de découvrir cette merveille et je ne sais quoi dire pour te remercier; ta maitrise des mots nous laisse sans mot.

Itsa guiti ikhfinou ghasslli gh dennane:
«Lekm lhemmemk a Izri han rebbi zranagh
Nezri, nezri dagh, nzer, marra soul zerragh?
Nezra tazarine necha guitsent ourd imik
Tan gh our nechi ta9ourrout nech guiss awzarens»

Itsa ikhfinou gh oulens, iflat ar berrine
Idragh oulinou, nezrat, nezrit ourd ourrigh
Neflat ig amud igh issel7 ira ghd mghine
Our guiss i7enni wakal igten d izran’nes
Wan ka izrine akwln ourilli mad hemmane

Han maf i99our oulnagh ! han maf agh berrine !
Han maf nghal iss koullou saswa tawzarine !
Ssengh nit iss nghelt , ayour our sar ijli i yane
Ssengh ma isswane amud atour feln ard immout
Nane wan ikkerzen gh lkhir, netta’ arra sd ikhelf
Ya’ oufella7 ikerz lkhir wakha tour dem3ane
ourss igh ass nfel latert(*) iss rad aghd lekemn?

(*) izri.nezrat@gmail.com

10:57 AM

 

Enregistrer un commentaire

Abonnement Publier les commentaires [Atom]

<< Accueil