" أكتب كي أبعث الحياة في الناس و في الطبيعة و في الأشياء" محمد خير الدين

6.21.2006

فاشستية الذاكرة



قبل أيام كنت أبحث عن شيء في أرشيفي، فعثرت على دفتر كنت أكتب فيه أولى محاولاتي السردية.
وكنت قد بعث به لد. يوسف غربي ليعطيني رأيه. بعد أن قرأه كتب لي رسالة التي سأنشر نصها في الختام .
سأنشر النص كنوع من الحنين للمقاعد المدرسة، تلك المقاعد التي يكتب فيها الكسول الدرس ليستعين به وقت الامتحان، و يكتب فيها أصحاب الحب الأول أسماء حبيبتهم، و يعلقون:"الحياة بلا حبيب كتفايا بلا زبيب". أما المولعين بالرجاء أو الوداد فهم يحفرون ذالك على مقاعدهم.
أتحسر الآن لأنني لم أكتب شيء بدوري عله كان سيخلد اسم تزارت و لو على الطاولات.
كم أشتاق لسبورة السوداء التي ربما لا تُطلى إلا مرة كل عشرين سنة.
و حين كنا نشتكي منها للمدير كان يقول:" مال السبورة ياك كيكتب فيها الطباشير؟ أشنو بغيتو مزال!"
وحين كنا نرد بأن الخط غير واضح بها كان يجيب:" وعلا هد القبال ماشي سبورة لي خاصها الصباغة، راها عينيكم لي خاصاهم نضاضر! سيرو تقراو حسن ليكم، وا شحال فيكم ديال لفشوش
آ ولاد ماما غطيني! ر اه كاين لي مالاقي حتى بحال هد السبورة."
فتكلم أحد التلاميذ قائلا: " غادي نصيفتو بريا لوزير التعليم يش إصيفط لينا سبورة جديدة، ولا بعد غير وحد السطل ديال صباغة كحلة وحنا نصبغوها"
ويرد المدير: " يا ولدي دير رسك وسط الريوص وعيط: يآ قطاع الريوص. وش صحابك الوزير مسالي ليك، وسير دخل لقسمك وديها فقرايتك، لو كان عند الوزير شي باب لوكان حنا دقينه قبل منك "
وتكلم تلميذ أخر: "وراه لوزير معرفش حتى واش كاين هد المدراسة."
وليفض المدير الجمع قال بلهجة صارمة مشوبة بالحنان:" راه إلى ديتوها فقرايتكم مزيان، غادي تجيبو حسن من ولاد الوزير لي كيقراو فالخارج."
فنبرا رأس من بين الرءوس قائلا:" ومنين جاب لوزير لفلوس باش يقري ولادو فالخارج؟
و الوليد ديالي خدام ليل ونهار غير باش يشري لينا الكتوبة من الجوطية، وكايقول لي تهَلاَّة فالكتوبة، عنداك إتقطعو ليك، باش منين تسالي منهم نتا يقرا فيهم خوك العام الجاي. و جدة عندها الصح منين قالت: راه شي عطاتو و شي زواتو! ومن العهد ديال جدة وحنا عندنا بومزوي وراثي أبا عن جد."
المدير: " ياك آ ولد علي الخراز سخن لولديك الراس، وليتي حاسد لوزير على ما عطاه الله، راك مطرود من المدرسة حتا تجيب ولي أمرك. ويا تريكت الجوع خلص لولديك بعدا جمعية الآباء، لي كتسانها لك المدرسة نتا ودوك ثمانية ديال لخوت لي عندك. وا باز آ سيدي ! المدرسة عامرا غير بولاد الخراز، ولاباس منين متجوجش الخراز ربعة ديال العيلات، ويولد مع كولا وحدا ثمانية ديال الأولاد، وراه غادي يولي خصنا قسم غير لولاد الخراز!"
تعالت قهقهة التلاميذ و حمر وجه ابن الخراز
فصرخ فيهم المدير: "يالله غبرو علي كمامركم حتى نتوما، ولا راه مغديش يعجبكم الحال كاملين."
كتم التلاميذ أصواتهم وجروا أرجلهم لأقسامهم وتحايلوا في الكتابة على السبورة أحيانا يكتبون بخط ضخما وأحيانا يضغطون على الطباشير..
مآسي ترسم في القلب أخدود، لكنها جزء من الذاكرة لا يمكن ردمه و لا نسيانه، أتمنى فقط ألا يختبر أولادي إحساس من لا يملك ثمن كتاب، و لا يستطيع مقاومة هوس القراءة، الهوس الذي قال لي يوما د. يوسف أنه كالنار المتأججة لا تنوانى عن طلب المزيد المزيد من الحطب.
د. يوسف غربي لم يكن فقط اسم للأستاذ من أساتذتي، بل كان صوتا يعيدني لصوتي حين يضيع صوتي مني.
لا أعرف أين هو الآن، لكن حيثما كان، فله من تزارت كل التحيات الزكيات الطيبات.

هذا هو نص الرسالة تماما كما في المخطوط الأصلي بدون أي تغير:

بسم الله الرحمن الرحيم


" ربي إني لما أنزلت إلي من نعمة فقير"

قرأت كل ما كتب بهذا الدفتر..
لقد اغتبطت كثيرا لأني صافحت اللغة التي توقظ في الأعماق أحاسيس الدهشة و الانتشاء..
لغة مسكونة "مجذوبة" بأصوات من أهدونا لحظات جمال روحي معتق..
ثلاثة عشر سنة من العشق تشدني إلى التعليم.. أنا لا أعتبره مهنة، أنا هو، هو أنا..
أحب هذا الحلول، هذا الفناء الذي تنمح فيه الحدود و الفواصل، والمعالم..
هذا التوحد الذي يذَُّوِبُني مع التلاميذ في معزوفة التماهي العظيم..
هذه المهنة أعظم قدر حالفني.. تربطني بأقدس شيء ـ عندي ـ في هذا الوجود" الكلمة"..
للحرف يا تزارت لذة لو علمها المفتونون بنزوات الجسد، لجلدوني عليها بالسيوف...
أتذكر الآن شريط السنوات، فأجد هذا الحب غدا شلالا هادرا بأعماقي، للحروف انثناءات تخلبني..
لحظات من التبرعم المتكرر الذي لا يني تشدني.. أصوات تلاميذي تسكنني..
لا أستطيع أن أنسى.. أستغرب لمن يقول: سئمت قاعة الدرس!
إن الزمن الذي أقضيه في الفصول، أعاشر فيه أروع البشر،
فلتات الجمال اللغوي.. يصافحني المتنبي، يفجرني يحي حقي، يفتح الضرير بشار عيني، يمسح عنها رمد اللغة الكليلة، أسماء و أسماء... أشم رائحة كتب مكتبة القسم، أصب زيت الحروف في المآقي و الفؤاد..
وأُشْرِكُ المُرْدَ و العذارى في طقس الإدمان...
فيا رب لا تشفيني من هذا الداء"محبة الأدب".. فبه حياتي، يا مبدع أروع الكلام تقدست في ملكوتك أدم علي هذا الهُيام..
وبعد:

أذكر تزارت و رفقتها فأذكر احتفالية الحروف، مهرجان الأسئلة.. حماس المشاركة.. أذكر بقية من طفولة، فأندهش كيف وصلت هذه الحُشاشة في غفلة من زمان غير لون الجبال، وصبغ الحَزّنَ و السَفلَ بتلوينات العهر و الزيف؟ ما أروعكم يا أحبائي؟
التفاني، العرفان، البحث، التحدي... معان قرأتها و لا زلت في عيونكم وعيون أمثالكم..
هي التي تمنحني مزيدا من الاشتعال و الاحتراق
و وهب قطرات دمي بالجملة إلى الجيل الذي أتشوفه قادما ليعيد للوقت نبضه، وللحلم اخضراره...
أحْقِنُكم بعناية بِمَصْلِ الجنون العاقل! أذكر سؤالكم عن كتاب به سر اللغة الآسرة..
هُيَامَكم بالرياضة.. بطقسها التأملي، بزيها الأسود كعباءة الحسين، كجنوب لبنان المجاهد.. كأحزان كربلاء..
أتدفق الآن... أكتب حماي الحميمة...
فمعذرة إذا امتصني رحيق الأيام و الأصوات، وارتج زلزال اللغة بداخلي.. و شظاني أجزاء من الجِمار...
هذه يا بنتي" صيحة القلب و هي جوهرة قزحية الألوان."
أقول لكِ.. بداية الاشتعال المقدس أرسلت ألسنتها فلا تقنعي بما دون الحريق...


" أموت في النور ولا أعيش في الظلام"
المخلص:
يوسف غربي
26 مايو1999

18 commentaires:

Anonymous تروان رضوان a dit...

من المستحسن أن ننشر في تدويناتنا ذكرياتنا حتى لا تدفن معنا.من ينشر تجاربه حتى يشاركه غيره يعطي الدليل على انه ابن هذا الجيل...من ينشر ذكريات المدرسة والإعدادية يعرف مسبقا ان هناك من سيفهمها على حقها وهناك من سيؤولها على طريقته..ربما هذا النوع من السرد سيكون هو لب التدوين فيما بعد.رضوان تروان

2:13 PM

 
Blogger tazart a dit...

إلى السيد رضوان

أهل بك و بدكرياتك
أنت على حق ربما هي كل ما نملك فلا تدعها في كفنها
ليس لأننا أبناء هدا الجيل و لكن لأننا نريد أن يعلم من بعدنا أننا كنا هنا يوما ما
ربما لن نخلف ثراثا أو شيء يستحق الدكر فعلى الأقل فلنترك لهم حروفا من داكرة تقاوم النسيان

12:36 PM

 
Anonymous Fatim a dit...

Azul fellam à lalla,

Je vois que tu as toujours su flirter avec les mots et jouer des lettres.
je reformule ma fascination devant la manière dont tu manies la langue arabe, bravo encore une fois.
J'ai une sorte de cahier où j'écrivais des poèmes pendant mon adolescence. Je les ressors une fois tous les 1 ou 2 ans et je relis en souriant.
Je suis et j'étais une très grande sentimentale et mes thèmes préférés étaient l'amour, la paix dans le monde et l'injustice sous toutes ses formes.
Avec beaucoup de recul, je suis très fière de l'adolescente que j'étais, car je réalise que le sort des autres ne m'a jamais laissée indifferente mais en même temps, je trouve mes écrits trop puérils pour les faire subir aux autres.
Alors je me contente de les relire à chaque fois, le sourire à la lèvre et je me dis que je pourrais un jour le léguer à ma fille ou mon fils lors de son adolesence.

Felgham afoulki

3:25 PM

 
Blogger Rouicha a dit...

تحية ملفوفة بالتشجيع
سأكتفي بالتعليق على فقرة ملتمسا الإعتدار من البقية
ياريث مرات الحراز كانت غادي تقبل لراجلها إتزوج ثلاثة خرين أكان من الممكن يكون عندو 32 ولد حينها سأكون على يقين أن السبورة السوداء -أو التابعة كما يحلو لي أن أسميها لأن داك السواد ديالها خرجنا من المدرسةوحلف مايتفارق معانا-
كانت ستتغير كلما استدعى الأمر دلك بفضل الله وولد الخراز

4:58 PM

 
Anonymous Tamayortnem a dit...

Mon amour éternel, ma confiance en soi, je t'apprécie beaucoup et je t'encourage à continuer ton chemin avec toutes mes prières de réussite.
Tu es aussi surprenante que jamais.
J'ai pas connu le Pr AL GHARBI personnellement mais sa réputaion dépasse les murs de son lycée, alors ma chère tu as de quoi être fière, cet homme est son pareil en la langue Arabe.
je suis fière de toi Tazartino.
je t'aime beaucuop mon univers.

1:51 AM

 
Anonymous Tamayortnem a dit...

chérie, pardonne mes fautes d'orthographe, il suffit de regarder l'heure du comment pour comprendre la raison:)

8:35 PM

 
Blogger tazart a dit...

A fatim :
الحب، السلام، الاعدل ...هذه تيمات الحياة قبل أن تكون تيمات للكتابة.
أتساءل لماذا نملك كل تلك الشجاعة حين نكون يافعين للكتابة عنها بدون خجل؟ لكن بعد أن تضرسنا أنياب الحياة، نظل نخشى أن يعرف الأخر أننا نفكر فيها، وأن بين أضلعنا نارا لا تهدئ إلا إذا أفرغناها على الورق.
يا فاطمتي، هلا كسرت جدار برلين بين فاطمة المراهقة و بين فاطمة الناضجة، و كتبت لي نموذجا من أشعارك أود فعلا الإطلاع على تجربتك.
أركم تسودونح .

8:57 AM

 
Blogger tazart a dit...

A rouicha :
لو أن زوجة علي الخراز سمحت أن تكون لها 3 ضرات لكان علي الخراز في عداد المجانين.
لم يستطع الخراز تأمين حياة زوجته و ثمانية أطفال فما بالك بالباقية! راه زيادة غير من راس لحمق.
و شخصيا أرفض بشدة أن تشاركني امرأة أخرى قلب من أحب.
مسألة أخرى هناك امرأة بألف امرأة، وهناك امرأة بنصف امرأة، و هناك امرأة بربع امرأة و ربما هذه هي الحالة التي يجوز معها التعدد.

8:58 AM

 
Blogger tazart a dit...

A tamayourtino :
حبيبتي
اشتقت إليك
سأزورك هذا المساء لأرى السرير الجديد، كم هو محظوظ!
بالنسبة للغة لا تقلقي فأنت رائعة حين تصيبين و حين تخطئين.
لا تعتذري من اللغة بل اللغة هي من يعتذر منك.
أنت لغة اللغات، كل لغة دونك تصبح أعجمية.
أخر أخباري: لبارح شربت غلالة سخونة و تحرق لي لسان، راني مبقيتش قادرة نزغرت عفاك بلا ما تديري لعرس دابا بلاتي حتى يبرا لي لسان.
أحبك جدا و هذا توقيعي
تزارتنم

8:58 AM

 
Blogger Rouicha a dit...

تازارت
صباح الخير
انا كنت أعلم أن أي امرأة لن تسمح بدلك إلا واحدة قالت لزوجها تعدد الزوجات في واضحة النهار وتحت رعاية الله خير من خليلات بالليل تحت رعاية الشيطان لهدا قلت ياريت وغايتي أن ولد علي ماشي ولد ماما غطيني كما قال المدير .الحرمان جعله متمردا فهل يجرؤ على دلك من وفر له أبوه التأمين وكل المستلزمات
بمادا استهل الدكتور رسالته بعد بسم الله الرحمن الرحيم

10:13 AM

 
Anonymous bluesman a dit...

سلام
لا يمكنني الا تكرار الجملة التي اعجبتني كثيرا:

بداية الاشتعال المقدس أرسلت ألسنتها فلا تقنعي بما دون الحريق...

ليلة سعيدة

6:54 PM

 
Blogger tazart a dit...

a Rouicha :
هل أفهم من كلامك أنك تنوي الزواج من أربعة؟
ليس لدي أي مشكلة، لأن النص أولا و أخيرا مقدس، لكنه أباح الأمر و قيده بشروط ينذر توفرها و بهذا التقيد حرمه بدل الإباحة الأصلية.
على العموم أنا أومن بالحرية الشخصية. و مهما كانت اختياراتك فسنضل صديقان أزليان.

11:43 AM

 
Blogger tazart a dit...

a bluesman:
ياك بغيتيني نتحرق
واغ بلاتي عليك والله ما تبقافيك غير حتى نشدك و تشوف

12:31 PM

 
Blogger Rouicha a dit...

a tazart
أملي في الحياة ولكن المشكل هي المدونة الصكعة بعض المرات كانكول كون كايتفرقوا لعيالات ندي غييييير نص امرا بارك علي
أنت دعي معايا بالتوفيق حيث عزيزة علي المجازفة
تحياتي الخالصة

5:06 PM

 
Anonymous bluesman a dit...

سلام
جد اسف
راني ما تنعرفش نعبر مزيان بحال الذي يهمه الامر
الاحتراق الدي اقصده هو التوهج النابع من قوة التعبير

5:16 PM

 
Blogger laila a dit...

bluseman>ana fehmtk ba najib, et c'est l'état que j'aime aussi, l'extrèmes..
يقول الشاعر
إذا غامرت في شرف مروم***فلا تقنع بما دون النجوم

وقال آخر
فإن كنت مأكولا فكن خير آكــل *** والا فــأدركنــي ولمّـا امـــزق

donc ya l'ihtira9 ya bala..:)

10:27 AM

 
Anonymous redobof a dit...

salut, c'est la 1er fois que je découvre ce blog, ewa madarobina tabachire osborra...ana b3da j'ai inscri mon nom en 1er année college,,awa M.lkhraze avec 32 enfants idir bihome équipe de foot hssane,,,aji b3da kayna tazart bleu o tazart verte anti chkone wahd fihome ?

12:21 PM

 
Blogger will a dit...

情趣用品,情趣,情色,成人,A片,自拍

情趣用品,情趣,色情,成人影片,色情影片,免費A片,A片

情趣用品,情趣,成人網站,A片下載,日本AV,做愛

情趣用品,情趣,美女交友,A片,辣妹視訊,情色視訊

情趣用品,情趣,色情聊天室,聊天室,AV,成人電影

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣

A片,aio,av女優,av,av片,aio交友愛情館,ut聊天室,聊天室,豆豆聊天室,色情聊天室,尋夢園聊天室,080聊天室,視訊聊天室,080苗栗人聊天室,上班族聊天室,成人聊天室,中部人聊天室,一夜情聊天室,情色聊天室,情色視訊,美女視訊,辣妹視訊,視訊交友網,免費視訊聊天,視訊,免費視訊,美女交友,成人交友,聊天室交友,微風論壇,微風成人,sex,成人,情色,情色貼圖,色情,微風,聊天室尋夢園,交友,視訊交友,視訊聊天,視訊辣妹,一夜情

情趣用品,A片,AIO,AV,AV女優,A漫,免費A片,日本AV,寄情築園小遊戲,情色貼圖,色情小說,情色文學,色情,色情遊戲,一葉情貼圖片區,色情網站,色情影片,微風成人, 嘟嘟成人網,成人,成人貼圖,18成人,成人影城,成人圖片,成人影片,UT聊天室,聊天室,豆豆聊天室,尋夢園聊天室,080聊天室,080苗栗人聊天室,080視訊聊天室,視訊聊天室

情趣用品,A片,aio,av,av女優,a漫,免費a片,aio交友愛情館,a片免費看,a片下載,本土自拍,自拍,愛情公寓,情色,情色貼圖,色情小說,情色文學,色情,寄情築園小遊戲,色情遊戲,嘟嘟情人色網,一葉情貼圖片區,色情影片,情色網,色情網站,微風成人,嘟嘟成人網,成人,18成人,成人影城,成人圖片,成人貼圖,成人圖片區,成人小說,成人電影

情色,A片,AIO,AV,日本AV,色情A片,AV女優,A漫,免費A片,A片下載,情色A片,哈啦聊天室,UT聊天室,聊天室,豆豆聊天室,色情聊天室,尋夢園聊天室,080視訊聊天室,080聊天室,080苗栗人聊天室,免費視訊聊天,上班族聊天室,080中部人聊天室,視訊聊天室,視訊聊天,成人聊天室,一夜情聊天室,辣妹視訊,情色視訊,成人,成人影片,成人光碟,成人影城,自拍

1:59 PM

 

Enregistrer un commentaire

Abonnement Publier les commentaires [Atom]

<< Accueil